شبكة البراري

شبكة البراري (https://www.albrari.com/vb/index.php)
-   منتدى الموضوعات العامة (https://www.albrari.com/vb/forumdisplay.php?f=28)
-   -   اخبار وتطورات فيروس كورونا بمدن السعودية(متابعة وتحديث مستمر) (https://www.albrari.com/vb/showthread.php?t=81025)

تركي الوايلي 2014-04-25 07:18 PM

عاجل : الصحة تسجيل 14 اصابة بفيروس كورونا
https://www.moh.gov.sa/CoronaNew/Pres...04-25-001.aspx

ابو سلطان العتيبي 2014-04-26 05:37 PM


ضمن خطة وزارة الصحة العاجلة لمواجهة الفيروس وتحوي 146 سريراً
"فقيه" يعلن تخصيص 3 مراكز طبية لكورونا بالرياض وجدة والدمام

https://cdn.sabq.org/files/news-image/283518.jpg?516749


عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أعلنَ المهندس عادل بن محمد فقيه وزير الصحة
المكلف، اليوم، تخصيص 3 مراكز طبية في كل من الرياض وجدة والمنطقة الشرقية،
كمراكز متخصصة لمواجهة فيروس كورونا على مستوى المملكة، وذلك ضمن خطة
الوزارة العاجلة لاحتواء الوضع الحالي بشأن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية "كورونا ".

وأوضحَ الوزير أنَّ مجمَّع الملك عبدالله الطبي في جدة سيكون المركز الرئيسي لكورونا،
نظراً للإمكانات الطبية التي يتمتع بها المركز، ولما يضمه منْ تجهيزات حديثة إضافة إلى
مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز في الرياض، ومجمع الدمام الطبي في المنطقة
الشرقية، وأضاف: "هذه الخطوة تأتي كجزء من الخطة العاجلة الهادفة إلى احتواء
انتشار الفيروس، وسيتبعها إنْ شاء الله عددٌ من الإجراءات الطبية الوقائية والعلاجية،
حيث سيكون لهذه المراكز دور فاعل في خطتنا لمواجهة فيروس كورونا"، كما أكد أنَّ
الوزارة تدرس جميع الخيارات الممكنة لمواجهة هذا التحدي المتعلق بالصحة العامة.

وتحتوي المجمعات الطبية التي تم تخصيصها كمراكز متخصصة لكورونا على 146
سريراً للعناية المركزة، وجميع هذه المجمعات مهيأة بغرف عزل مجهزة بأحدث الأجهزة
الطبية اللازمة والمعامل المخبرية، إضافة إلى العيادات الخارجية، وسيتم الإعلان لاحقاً
عن مراكز طبية متخصصة لكورونا في مناطق أخرى من المملكة.


-


رياح الصبا 2014-04-26 07:45 PM

حالتان في الرياض وثالثة في مكة إضافة إلى 7 مصابين في جدة

"الصحة" تعلن وفاة شخص وتسجيل 10 إصابات جديدة بـ "كورونا"


https://cdn.sabq.org/files/news-image/283574.jpg?516848

خالد الشاماني- سبق- المدينة المنورة:
أعلنت وزارة الصحة وفاة شخص جراء إصابته بفيروس "كورونا"، إضافة إلى تسجيل تسع إصابات جديدة في كل من جدة ومكة والرياض.

وأوضحت وزارة الصحة أن حالة الوفاة لمواطن (78 سنة) كان ضمن الحالات التي سجلت سابقاً بمنطقة الرياض.

وقالت وزارة الصحة إن الحالتين المرصودتين في منطقة الرياض على النحو التالي:

1-مواطن (56 سنة)، دخل إلى مدينة الملك فهد الطبية بتاريخ 13/ 4/ 2014 وكان يعاني من أعراض تنفسية، وهو يتلقى العلاج حالياً بالعناية المركزة.

2-صيدلانية فلبينية الجنسية (38 سنة) دخلت إلى مدينة الملك فهد الطبية بتاريخ 22/ 4/ 2014 وكانت تعاني من أعراض تنفسية، وهي تتلقى العلاج بالعناية المركزة.

وأضافت وزارة الصحة أن الحالة التي تم تسجيلها في العاصمة المقدسة هي لطبيب سوداني الجنسية (32 سنة) يعمل بمستشفى النور، بعد مخالطته لحالة مؤكدة، حيث ظهرت عليه الأعراض التنفسية في تاريخ 18/ 4/ 2014 وتم تنويمه بالمستشفى في تاريخ 24/ 4/ 2014 وأصبحت حالته مستقرة.

وأردفت الوزارة أن الحالات المرصودة في العاصمة المقدسة على النحو التالي:

1-مقيم بنجلاديشي الجنسية (36 سنة) دخل إلى مستشفى الملك عبدالعزيز ولا تظهر عليه أعراض.

2-مواطن (27 سنة)، دخل إلى مستشفى الملك عبدالعزيز بعدما خالط حالة مؤكدة وظهرت عليه الأعراض التنفسية بتاريخ 18/ 4/ 2014 وأدخل إلى المستشفى بتاريخ 22/ 4/ 2014 وحالته مستقرة.

3-مقيمة أثيوبية الجنسية (30 سنة)، دخلت إلى مستشفى الملك فهد تعاني من مرض مزمن، بتاريخ 9/ 4/ 2014 إثر مضاعفات ألمت بها، ثم في تاريخ 23/ 4/ 2014 ظهرت عليها الأعراض التنفسية وهي تتلقى العلاج الآن في العناية المركزة.

4- مقيم يمني (42 سنة) يعاني من مرض السكري والضغط وفشل مزمن بالقلب والكلى، ودخل إلى مستشفى الملك فهد بتاريخ 17/ 4/ 2014 بعدما ظهرت عليه الأعراض التنفسية بتاريخ 20/ 4/ 2014 وأصبحت حالته مستقرة.

5- مواطنة سعودية (63 سنة)، كانت تعاني من عدة أمراض مزمنة وأدخلت مستشفى الملك فهد بتاريخ 15/ 3/ 2014، حيث ظهرت عليها الأعراض التنفسية بتاريخ 26/ 4/ 2014 ثم وافتها المنية.

6- مواطن (55 سنة)، ظهرت عليه الأعراض التنفسية بتاريخ 10/ 4/ 2014 ودخل إلى مستشفى المركز الطبي الدولي بتاريخ 13/ 4/ 2014 ويتلقى العلاج بالعناية المركزة.

7- مواطن (60 سنة)، دخل إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بتاريخ 17/ 3/ 2014 وظهرت عليه الأعراض التنفسية بتاريخ 23/ 4/ 2014 ويتلقى العلاج بالعناية المركزة.

تركي الوايلي 2014-04-27 12:47 AM

تجب مراجعة المستشفى فور ظهور أي منها

6 أعراض تظهر على حامل فيروس كورونا



https://www.almowaten.net/wp-content/...9%86%D8%A7.jpg


صحيفة المواطن- عمر العتيبي

بعد زيادة ظهور حالات الإصابة بفيروس “كورونا”
تم تشخيص عدد من الأعراض التي تظهر عادة على حامل الفيروس
والتي تتمثل فيما يلي:
1- احتقان شديد في الأنف والحلق.
2- السعال وارتفاع درجة الحرارة.
3- ضيق في التنفس.
4- إصابة المريض بالإسهال.
5- إصابة المريض بالقيء.
6- الحمى.
وفي حالة تأخر المريض عن الذهاب إلى المستشفى فإن الحالة تزداد سوءاً،
وقد يصاب بمضاعفات خطيرة تؤدي إلى الوفاة، مثل عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.

تركي الوايلي 2014-04-27 01:01 AM

خبراء يلقون شكوكا حول سعي السعودية لانتاج لقاح لفيروس كورونا


لندن (رويترز) -
قد تكون الأحاديث الرسمية التي تتردد في السعودية عن الإسراع بتطوير لقاح يقي من متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (فيروس كورونا) وسيلة لطمأنة مواطنيها الذين يخشون الاصابة بالفيروس ولكن الفكرة بعيدة عن الواقع العلمي ولن تجدي كثيرا في مجال الصحة العامة.ويقول خبراء الفيروسات إن المعرفة المتاحة في مجال الكيمياء الحيوية تتيح انتاج لقاح ضد الفيروس ولكنهم يتساءلون لما تريد السلطات السعودية انفاق الملايين في تطعيم مواطنيها ضد مرض لم يصب به إلا بضع مئات.وهم يرون أن من الأفضل كثيرا تحديد مصدر العدوى الذي هو على الارجح بين حيوانات -ربما تكون الإبل أو الخفافيش- ثم وضع استراتيجية للقضاء على الفيروس من المنبع.وقال إيان جونز خبير الفيروسات بجامعة ريدينج في بريطانيا وهو يتابع انتشار المرض منذ بدايته "فكرة إنتاج لقاح ضد فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية محفوفة بالمشاكل."وقال "المسألة قد تشيع نوعا من الرضا في نفوس الناس. بالإمكان قطعا تحقيق ذلك من منظور الكيمياء الحيوية ولكن لا طائل منه من الناحية العملية."وتساءل "من الذي ستقومون بتطعيمه؟ هل ستقومون بتطعيم كل السكان في حين أن عدد المعرضين للإصابة يبدو ضئيلا جدا؟"وظهر الفيروس لأول مرة في ابريل نيسان 2012 وأصاب 250 شخصا توفي منهم 93 في الشرق الأوسط وأوروبا واسيا وشمال افريقيا.ويمكن أن يتسبب المرض في السعال وارتفاع درجة الحرارة والالتهاب الرئوي وقد يفضي إلى الوفاة. وحتى الآن تبلغ نسبة الوفيات نحو 30 بالمئة.
زيادة حادة في الإصابات بالسعودية
ارتفع عدد المصابين بشدة فى السعودية في الاسابيع الاخيرة مما زاد الضغوط على الحكومة لتبين انها تعمل على حماية مواطنيها. ومن بين 91 حالة جديدة اعلنت المملكة ظهورها منذ بداية ابريل نيسان ظهرت 73 حالة في جدة. وكثير من المصابين يعملون في مجال الرعاية الصحية.ولم يتسن الاتصال بمتحدث بوزارة الصحة السعودية للتعليق لكن ارتفاع عدد الإصابات يؤجج الشائعات ويزيد من انعدام الثقة ويشيع القلق بين الناس.
وزادت مبيعات الاقنعة الواقية ومنتجات تطهير الأيدي ويبدي البعض قلقا من الذهاب للمستشفيات أو حضور جنازات تجنبا للاختلاط بمصابين بالفيروس.وقال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية في جنيف أمس الجمعة إن المنظمة تشعر "بقلق" من زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا في السعودية. وأضاف أن "هذا يبرز ضرورة معرفة المزيد عن الفيروس وعن كيفية انتقاله وعن مسار العدوى."ووسط القلق المتصاعد تقول السلطات السعودية إنها دعت خمس شركات بارزة لصناعة اللقاحات للتعاون معها من أجل تطوير لقاح للفيروس.ولم تذكر اسماء الشركات أو تفاصيل اخرى واكتفت بإيضاح أن الشركات من امريكا الشمالية وأوروبا وأن بعضها سيزور المملكة قريبا لمناقشة كيفية انتاج لقاح بتكلفة معقولة.ونظرا لعدم تجاوز حالات الإصابة على مستوى العالم بضع مئات في حين أن حالات الوفيات تقل عن مئة يعتقد العلماء أن أسباب تركيز المسؤولين السعوديين على اللقاح سياسية في الأساس.وقال بارت هاجمانز خبير الفيروسات في مركز إراسموس الطبي في روتردام بهولندا "أشك أن تهتم شركات انتاج اللقاحات بتطوير لقاح للبشر في هذه المرحلة."ويضيف "هذا ما عرفناه بالفعل من خلال الكثير من حالات العدوى الفيروسيةالتي تصيب عددا محدودا من الناس وهذا ما يتفق مع المنطق السليم والمعلومات العامة."

* الإبل في الصورة
يعكف الباحثون في انحاء العالم على فحص ملابسات الإصابة بفيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية منذ ظهوره لأول مرة في 2012.وينتمي الفيروس لعائلة متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) الفتاك الذي تفشى في عام 2003. وفي البداية ربط العلماء الفيروس بالخفافيش وكشفت الابحاث أن حالات العدوى بالفيروس أو الدلائل على وجوده منتشرة بين الجمال العربية في الشرق الأوسط.وقال هاجمانز "إن جميع الأدلة تشير حاليا إلى الجمال" كمصدر محتمل لانتقال العدوى للانسان. وهو يتفق مع إيان ليبكين مدير مركز العدوى والمناعة بجامعة كولومبيا بالولايات المتحدة على أن تطوير لقاح للحيوانات ربما يكون أكثر فعالية على المدى الطويل في احتواء الإصابات بين البشر. وقال إن محاولة احتواء انتقاله من الحيوانات -التي ربما كانت الإبل في هذه الحالة- اجراء منطقي من جهة الصحة العامة.فمعايير الاختبار والتجارب في حالة إنتاج لقاح محتمل للحيوانات أيسر كثيرا منها في حالة البشر التي تتطلب تجارب معملية كاملة تستغرق عدة أعوام قبل الاقرار بسلامة المنتج وفعاليته والتصريح بطرحه في الأسواق. لذا يتساءل البعض عن سبب تفادي السلطات السعودية الحديث عن احتواء المرض بين الابل في حين يبدو أن علاج المرض من منبعه أو حتى حماية الحيوانات نفسها قد يكون هو الحل الانجع. ويخشى ليبكين أن يكون القرار السعودي متأثرا بوضع الإبل في المملكة حيث لها قيمة ثقافية ومالية كبيرة فضلا عن الاعجاب بجمالها وتقدير دورها في الرياضة وتناول حليبها ولحومها.
ويقول إن صورة الإبل كحيوانات جميلة ذات قيمة قد تهتز إذا تبين وجود رابطة وثيقة بينها وبين فيروس خطير وفتاك.وأضاف "تذكروا الضجة التي حدثت (بين محبي الكلاب في الغرب) حين بدأ أناس يقتلون الكلاب خوفا من انتشار داء الكلب. السعوديون يكنون نفس المشاعر تجاه الجمال."

تركي الوايلي 2014-04-27 01:05 AM

اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس كورونا في مصر


القاهرة (رويترز) -
قالت وزارة الصحة المصرية يوم السبت إنها اكتشفت أول حالة إصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (فيروس كورونا) في مصر لشخص قادم من السعودية.وأضافت في بيان إن الحالة لشاب يبلغ من العمر 27 سنة ويعمل مهندسا مدنيا بالسعودية منذ أربع سنوات ويقيم بمدينة الرياض.وجاء في البيان "تم الاشتباه في الحالة عن طريق فريق الحجر الصحي بمطار القاهرة الدولي وتم تحويلها مباشرة ... إلى مستشفى حميات العباسية في الساعات الأولى من صباح يوم (الجمعة) 25 إبريل".وتابع أن الرجل خضع لفحوصات وتحليلات "وجاءت نتيجة العينة ايجابية لفيروس الكورونا" اليوم السبت "وأن الحالة العامة مستقرة".وكان التلفزيون المصري ذكر في وقت سابق أن المصاب يدعى أحمد سعيد من محافظة الشرقية شمال شرقي القاهرة. وذكر بيان وزارة الصحة أن المريض احتجز في مستشفى بالرياض في وقت سابق من إبريل نيسان الجاري وكان يعاني من ارتفاع شديد في درجة الحرارة وسعال وآلام بالعضلات والمفاصل وإجهاد عام وإسهال وأظهرت الفحوصات آنذاك وجود التهاب رئوي.وأضاف أن المهندس المصري "كان مخالطا لحالة تأكد اصابتها بفيروس الكورونا وكانت محجوزة بأحد مستشفيات منطقة جدة بالمملكة العربية السعودية خلال الأربعة عشر يوما الماضية".وكانت وزارة الصحة المصرية قالت يوم الأحد الماضي إن هناك احتمالا لإصابة حالات بشرية فى مصر بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (فيروس كورونا) بعد اكتشاف الفيروس في أربع عينات من الإبل ونظرا لارتفاع حجم تردد المسافرين من وإلى دول شبه الجزيرة العربية.ومنذ ظهور فيروس كورونا لأول مرة في أبريل نيسان عام 2012 تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية بنحو 253 حالة أكدت الاختبارات المعملية إصابتها بالفيروس بينها 93 حالة وفاة.
وبينما تتركز الغالبية العظمى للحالات في السعودية ظهرت حالات كذلك في الأردن والكويت وسلطنة عمان وقطر وأوروبا وشمال إفريقيا وآسيا.وقالت منظمة الصحة العالمية إنه "لم يتم تحديد" مصدر العدوى إلى الآن لكن الأدلة تتزايد على صلتها بالإبل التي يعتقد كثير من الخبراء أنها المصدر الحيواني للفيروس.وينتمي فيروس كورونا لعائلة التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) الذي قتل نحو 800 شخص في مختلف أنحاء العالم بعدما ظهر في الصين عام

تركي الوايلي 2014-04-27 01:11 AM

عودة تفشي فيروس كورونا المميت يثير الذعر بين سكان جدة


جدة (رويترز) -
ظهرت أول كمامات عند مكتب تسجيل المسافرين في مطار الرياض قبل رحلة الصباح الباكر من العاصمة السعودية إلى جدة حيث أثارت عودة مفاجئة للإصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (فيروس كورونا) مخاوف بين بعض السكان.وفي مطار جدة وضع معتمر متوجه إلى مكة كمامة على وجهه. وعلى مقعد قريب كانت امرأة تعدل كمامتي ولديها الصغيرين.كل ذلك علامة على المخاوف في هذه المدينة الواقعة على البحر الأحمر بعد حدوث زيادة نسبتها 47 في المئة الشهر الماضي في عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا الذي جرى اكتشافه في السعودية قبل عامين والذي قد يسبب سعالا وحمى والتهابا رئويا.ومن بين 91 حالة جديدة أعلنت في المملكة في أبريل نيسان كانت 73 حالة في جدة. وكثير من الحالات المصابة بين عاملين في مجال الرعاية الصحية

قالت لمياء القزاز وهي ممرضة سابقة تقيم في جدة منذ فترة طويلة عن الأيام الأولى لتفشي الفيروس عندما اجتاحت الشائعات المدينة "كل معارفي.. أصدقائي.. جيراني.. أقاربي.. تركنا بدون أي توعية.. كان هناك كثير من الارتباك. العائلات أبقت أبناءها في البيت. الناس كانت تخشى الذهاب للمستشفيات في المواعيد المحددة لإجراء كشف طبي."
وقالت رولا (35 عاما) وهي أيضا من سكان جدة إن كثيرا من صديقاتها خائفات. وقالت "عم صديقتي توفي قبل يومين بعد الذهاب إلى مستشفى. لم أذهب إلى الجنازة لأني أخشي أن يكونوا قد أصيبوا بالفيروس. كل من ذهبوا (إلى الجنازة) كانوا يضعون كمامات."وزاد الذعر العام بسبب انتشار شائعات من خلال شبكات التواصل الاجتماعي عن حالات لم يتم تشخيصها وكذلك بسبب اتهامات للحكومة بالتستر وعدم كفاية إجراءات النظافة في بعض المستشفيات.ونفت وزارة الصحة هذه الاتهامات. لكن السلطات وجدت صعوبات في المراحل الأولى من تفشي الفيروس للسيطرة على الخطاب الموجه للجمهور بإصدار تحذيرات صارمة ضد انتشار الشائعات.
تقول منظمة الصحة العالمية إنها "تشعر بقلق" وعرضت المساعدة في تحري تفشي الفيروس في السعودية وفي الإمارات.ومنذ ظهور فيروس كورونا لأول مرة في أبريل نيسان عام 2012 تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية بنحو 253 حالة أكدت الاختبارات المعملية إصابتها بالفيروس بينها 93 حالة وفاة. وبينما تتركز الغالبية العظمى للحالات في السعودية ظهرت حالات كذلك في الأردن والكويت وعمان وقطر وأوروبا وشمال إفريقيا وآسيا.وقالت منظمة الصحة العالمية إنه "لم يتم تحديد" مصدر العدوى إلى الآن لكن الأدلة تتزايد على صلتها بالإبل التي يعتقد كثير من الخبراء أنها المستودع الحيواني للفيروس.وينتمي فيروس كورونا لعائلة متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) الذي قتل نحو 800 شخص في مختلف أنحاء العالم بعدما ظهر في الصين عام 2002. وأعفى العاهل السعودي الملك عبد الله وزير الصحة عبد الله الربيعة من منصبه يوم الإثنين. والربيعة جراح بارز لكن محاولاته طمأنة الجمهور برسائل تذكر بأن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية لا تنتقل بسهولة بين البشر قابلت رفضا من كثير من السعوديين باعتبارها محاولة للتهوين من خطورة الوضع.وأشرف الربيعة على فريق من الأطباء أجرى جراحة لفصل توأمين ملتصقين في العاشر من أبريل نيسان عندما اكتشفت ثلاث حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا في جدة لكنه يفتقر إلى القدرة على التواصل التي يتميز بها وزير العمل عادل فقيه الذي كلف بمهام وزير الصحة. وكانت أول تحركات لفقيه في منصبه الجديد زيارة مستشفى الملك فهد في جدة حيث تم اكتشاف بعض حالات الإصابة بالفيروس وتعهد بتدعيم "مبادئ الشفافية".وكان مستشفى الملك فهد في حالة هدوء غير مألوف هذا الأسبوع بالنسبة لمنشأة صحية في مدينة كبيرة مثل جدة.وكان كل شخص تقريبا في المستشفى يضع كمامة. وعلقت ملصقات في غرف الانتظار الخاوية تحمل إرشادات وقائية مثل وضع كمامات وارتداء قفازات وتدعو للغسل المتكرر للأيدي.وقال استشاري الرئة في جدة معن نزار فتيح "من الطبيعي أن يكون هناك ذعر أثناء تفشي الفيروس لأنه حدث يرتبط بمعدل مرتفع للوفيات. الناس تصاب بانفلونزا ثم توضع على جهاز للتنفس الصناعي بعد خمسة أو ستة أيام."ومضى يقول "نحن أيضا كعاملين في مجال الرعاية الصحية منزعجون لأننا نرى زملاء لنا -أطباء وفي التمريض- عملنا معهم ونفاجأ بدخولهم في قسم الرعاية المركزة. لكن.. اعتقد أن الأمور تتحرك في اتجاه إيجابي."وقال إن السلطات عملت على توعية العاملين في الرعاية الصحية والمرضى بالوقاية وتعاونت مع المستشفيات لعزل حالات الاشتباه بالإصابة وحالات الإصابة المؤكدة.لكن لا يوجد اتفاق عام على هذا الرأي بين العاملين في مستشفيات جدة.وقال موظفة كبيرة في الرعاية الصحية في جدة لديها خبرة تمتد لعشرات السنين "العاملون في الرعاية الصحية فقدوا الثقة في وزارة الصحة. لقد فقدت مصداقيتها."وأشارت إلى ما وصفته بسوء حفظ الملفات ونقص الملابس الوقائية والإرشاد الوقائي والمقاومة من قبل بعض الإداريين للإبلاغ عن حالات الإصابة بفيروس كورونا.وفي حي الخالدية الراقي تقوم صيدلية السعوديين ببيع الكمامات ومطهرات الأيدي.وقال غسان يوسف (22 عاما) مندوب المبيعات "سكان جدة خائفون. يأتون إلى هنا لشراء الفيتامينات وأقراص الكالسيوم والمسكنات وأدوية الأنفلونزا. يشترون ما بين أربعة إلى خمسة صناديق من الكمامات ومطهرات الأيدي."لكن ليس كل من يسير في شوارع جدة أو في طرقات المراكز التجارية المكيفة يخشى الإصابة بالفيروس في الأماكن العامة.وأشار سائق سيارة أجرة بإشارة بيده معترضا وقال العشرات يلقون حتفهم في حوادث السيارات على الطرق في جدة كل أسبوع. وأضاف متسائلا "لماذا ننزعج إذا أصيب شخص أو اثنين بالفيروس؟

تركي الوايلي 2014-04-27 01:26 AM

كمامات «كورونا»


خالد السهيل

طلبت مني ابنتي أن أحضر لها كمامات من الصيدلية. رغم يقيني أن الأمر لا يحتاج، إلا أنني فعلت. قال لي الصيدلي الذي كان يبرر الزيادة المفاجئة في أسعار الكمامات والمطهرات بمختلف أنواعها: زاد الطلب فارتفع السعر.
دخلت أحد المستشفيات الخاصة، وشاهدت عددا محدودا من المراجعين يضع كمامة.
أجزم أننا لسنا بحاجة إلى هذه الكمامات، قدر حاجتنا إلى مزيد من التوعية حول "كورونا".
من المؤكد أن الكل يتلقى أخبار إصابات "كورونا"، لكن تبقى التوعية أقل كما ونوعا. ومن الضروري أن تكون هناك كفاءة في إيصال المعلومة، حول ما هية هذا الفيروس.
إن تضخيم المخاوف من "كورونا" ناتج عن الجهل بها وعدم معرفة كيفية مواجهتها. وفي فترة سابقة مارست وزارة الصحة بطئا في التفاعل مع الأمر، والتقليل من مخاطره ـــ وهي محقة ربما ــــ لكنها لم تتمكن من كبح جماح الشائعات بإدارة الأزمة من خلال معلومات واضحة وعبر وسائل مختلفة، بما في ذلك المساجد. فلم يحدث مثلا أن شارك منبر المسجد في تقديم معلومات عن "كورونا" وكيفية التعامل معها.
لم يقل إمام مسجد مثلا للمصلين إن الله سبحانه وتعالى قد رفع الحرج عن المزكوم وبالتالي ليس مجبرا على الحضور لصلاة الجماعة.
الأمر نفسه يتعلق ببيئات العمل، إذ يندر أن تجد من يقتنع أن الإنفلونزا عندما تصل إلى مستوى معين مبرر يستحق الراحة في المنزل وأخذ إجازة مرضية.
تهاون الناس في مسائل الوقاية والعلاج، يجعل المرض البسيط يتحول إلى كابوس. وزارة الصحة لها دور، ولكن الوزارات الأخرى ينبغي ألا تقف متفرجة. لقد أشرت إلى منبر المسجد، وفي المقابل لا يمكن تجاهل التلفزيون والإذاعة، خاصة إذاعات الـ Fm.
ليس المطلوب برامج مطولة، بل رسائل قصيرة تسهم في نشر الوعي والمعرفة. هذا الوعي من شأنه أن يشيع الطمأنينة.

تركي الوايلي 2014-04-27 10:52 PM

في مناطق الرياض وجدة وتبوك



"الصحة": 8 وفيات و12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"



https://cdn.sabq.org/files/news-image/283982.jpg?517472
ماجد الرفاعي- سبق- جدة: أعلنت وزارة الصحة عن وفاة ثماني حالات جراء الإصابة بفيروس "كورونا" خلال الـ24 ساعة الماضية، أربع حالات منها حالات مسجلة في الـ24 ساعة الماضية، والأربع الأخرى من الحالات المرضية المسجلة سابقا، كاشفة عن أن العدد الكلي لحالات الإصابة المؤكدة خلال الـ24 ساعة الماضية بلغ 16 حالة إصابة جديدة في كل من جدة وتبوك والرياض.

وقالت الوزارة في تقريرها للوضع اليومي لحالات فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية إنه ثبت في مدينة الرياض إصابة طفل سعودي يبلغ من العمر تسعة شهور داخل المستشفى العسكري بالرياض بتاريخ 4/4/2014، وتم تشخيصه بالمتلازمة الكلوية، في تاريخ 7/4/2014 ظهرت عليه الأعراض التنفسية ودخل العناية المركزة للأطفال، وتطورت حالته بفشل الأعضاء الحيوية، وفحص للكورونا، وثبتت إيجابيته، وقد وافته المنية تغمده الله بواسع رحمته. كما أصيبت مواطنة سعودية تبلغ من العمر 16 سنة، دخلت المستشفى العسكري بتاريخ 21/4/2014 بأعراض تنفسية وحالتها مستقرة.

وأوضحت أنه في مدينة تبوك أصيب طبيبان سوري ومصري الجنسية يبلغان من العمر 32 و37 سنة، ويعملان بمستشفى الأمير فهد بن سلطان الخاص، ومخالطان لحالة مؤكدة، ولا توجد لديهما أعراض. كما أصيبت ثلاث ممرضات فلبينية الجنسية يبلغن من العمر 26 و24 و46 سنة، يعملن بمستشفى الأمير فهد بن سلطان الخاص، ومخالطات لحالة مؤكدة، ولا توجد لديهن أعراض، وكذلك ممرض فلبيني الجنسية يبلغ من العمر 37 سنة، يعمل بمستشفى الأمير فهد بن سلطان الخاص، ومخالط لحالة مؤكدة، ولا توجد لديه أعراض.

وأما في محافظة جدة فذكر البيان أنه أصيبت ممرضة ممرضة فلبينية الجنسية تبلغ من العمر 42 سنة تعمل بالمستشفى العسكري بجدة، ظهرت لديها الأعراض التنفسية بتاريخ 20/4/2014 ودخلت المستشفى بتاريخ 22/4/2014 وحالتها مستقرة، وأصيبت مواطنة تبلغ من العمر 65 سنة، بالمستشفى العسكري بجدة، ظهرت لديها الأعراض التنفسية بتاريخ 17/4/2014 وأدخلت المستشفى بتاريخ 19/4/2014 وقد وافتها المنية تغمدها الله بواسع رحمته.

كما أصيب مقيم يمني الجنسية يبلغ من العمر 75 سنة، بمستشفى عرفان، دخل إلى المستشفى بتاريخ 21/3/2014 بجلطة في الدماغ، وظهرت لديه الأعراض التنفسية بتاريخ 21/4/2014 ويتلقى العلاج بالعناية المركزة، سائلين الله له الشفاء العاجل، وكذلك أصيبت مقيمة أندونيسية تبلغ من العمر 61 سنة، تعاني من فشل كلوي، وأدخلت بأعراض تنفسية لمستشفى الملك فهد بتاريخ 16/4/2014، ووافتها المنية تغمدها الله بواسع رحمته.

وأضافت أنه أصيبت ممرضة فلبينية الجنسية تبلغ من العمر 54 سنة، تعمل بقسم الطوارئ بمستشفى الملك فهد، ظهرت عليها الأعراض التنفسية بتاريخ 24/4/2014 وحالتها مستقرة، وأصيب مواطن يبلغ من العمر 65 سنة، و أدخل بأعراض تنفسية بمستشفى الملك فهد بتاريخ 25/4/2014 وحالته مستقرة. كما أصيب طبيب سعودي الجنسية يبلغ من العمر 59 سنة، يعمل بمستشفى الملك فهد، وتم تنويمه بالمستشفى لظهور الأعراض التنفسية عليه بتاريخ 25/4/2014، وحالته مستقرة، وكذلك أصيب مواطن يبلغ من العمر 55 سنة، يعاني من فشل في وظائف القلب، دخل مستشفى الحرس الوطني بجدة بتاريخ 18/4/2014، ووافته المنية تغمده الله بواسع رحمته.

وأشارت إلى حدوث حالات وفاة لمرضى مسجلين سابقاً وهم: حالة وفاة لمواطن يبلغ من العمر 78 سنة من الحالات التي سجلت سابقا بمنطقة الرياض، وحالة وفاة لمواطنة تبلغ من العمر 69 سنة من الحالات التي سجلت سابقا بمنطقة الرياض، وحالة وفاة لمواطنة تبلغ من العمر 89 سنة من الحالات التي سجلت سابقا بمنطقة الرياض، وحالة وفاة لمقيم يبلغ من العمر 68 سنة من الحالات التي سجلت سابقا بمحافظة جدة، تغمدهم الله جميعا بواسع رحمته.

تركي الوايلي 2014-04-27 10:56 PM

كورونا أين المشكلة وما الحل؟

https://s.alriyadh.com/2014/04/27/img/465988339622.jpg
أ.د عبدالله بن عبدالرحمن الحقيل*

أصبح الكورونا حديث الساعة لدى المجتمع السعودي، وقد انتشر الخوف والهلع بين الناس، وكما الحال في مثل هذه المناسبات كثر المحللون والمفتون بأسباب انتشاره والتهويل من نتائجه وعواقبه. بعيداً عن التنظير دعونا نتطرق الى هذا المرض نشأته وأسباب انشاره وما هي التوقعات المستقبلية من منظور علمي صرف.
تم التعرف على فيروس كورونا في عام 1965م على يد الباحثين في علم الفيروسات تايلور وبينوي حيث اكتشف كمسبب رئيسي لنزلات البرد "الزكام" وبعض النزلات المعوية "الإسهال" كانت في جلها إصابات عارضة لا تؤدي الى مضاعفات سوى من لديه خلل في الجهاز المناعي، وبعد البحث عن مصادر الفيروس تبين أن الكثير من الحيوانات بما فيها القوارض الخفافيش، الدواجن، الكلاب والخنازير لديها مضادات مناعية "تعرضت سابقاً للإصابة" وهي مصدر انتقاله للبشر.
تقسم الإصابات البشرية والحيوانية إلى ثلاث مجموعات حسب التركيب الجيني للفيروس، وبعيدًا عن التعقيدات العلمية والمخبرية ونظراً لبساطة الحالات السريرية للإصابات لم يلقَ له بال حتى نهاية 2002 عند ظهور وباء السارس، والذي أضر بنحو 29 بلداً حيث اصاب نحو 8 آلاف شخص مخلفاً 774 وفاة على مستوى العالم، وهو ينتمي لنفس مجموعة كورونا "التاجية".
عرف عن هذه الفيروسات سابقاً عدم القدرة للانتقال بين البشر "من شخص إلى آخر" إلا أن الطفرة الجينية غيرت من مساره ومكنته من الانتقال بين البشر، وقد اثبتت الدراسات حينها أن حوالي 40% من الحيوانات البرية و20% من الجزارين لديهم مضادات مناعية من هذا الفيروس بالرغم ان أياً منهم لم تظهر عليه أعراض الإصابة.
تم اكتشاف حالات كورونا بالسعودية قبل حوالي العامين وبجهود شخصية من احد المختصين "عوقب بقسوة للأسف بدل التكريم" واستناداً للخبرة السابقة كان الاعتقاد ان مصدر الاصابة هو الخفافيش او القوارض، وعند الاستقصاء الوبائي تبين عدم تعرض اي من المصابين لتلك المصادر المحتملة، وفي العام الاول كان عدد الاصابات محدوداً ويحدث على فترات متباعدة، حتى حدثت المشكلة بالأحساء حيث انتقل المرض بين عدد من مراجعي مرضى الغسيل الكلوي وبعض الممارسين الصحيين حينها تأكد تغير مسار الفايروس حيث اكتسب قابلية الانتشار بين البشر وهذه خاصية لم تكن معهودة عند هذه الفصيلة من الفيروسات.
في ذلك الوقت اقترحنا على وزارة الصحة وتمشياً مع الأسس العلمية عمل فحص ميداني شامل(Mass Screening) للتعرف على ضراوة الفيروس "معدل الوفيات والمضاعفات" وكما هو معروف في الإصابات الفيروسية المشابهة هناك الكثير من المصابين لا تظهر لديهم أعراض وهذه المعلومة على درجة عالية جداً من الأهمية للمعالجين، فمثلاً عند بداية انفلونزا الخنازير بالمكسيك كانت النتائج الأولية تبين نسبة الوفيات 80% من الاصابات، إلا أنه بعد عمل الفحص الميداني الشامل تبين أنها لا تتجاوز 11%. بكل أسف لم تأخذ الوزارة بهذه التوصية إلا في وقت متأخر جداً مما تسبب بتخبط في الوسط الطبي وهلع لدى العامة حيث تبين النتائج الأخيرة وبعد عمل فحص ميداني محدود للمخالطين ان نسبة الوفيات لا تتجاوز 30% ومن المؤكد ستكون أقل من ذلك بكثير عند التوسع بالكشف الميداني. هذه نبذة موجزة عن تاريخ المرض وطبيعته تبين أن فيروس كورونا الحالي(MERs CoV ) أقل ضراوة واضعف انتشاراً من انفلونزا الخنازير والسارس.
إذن أين المشكلة لماذا استطاع العالم السيطرة على جوائح اكبر واشد خطورة في مدة اقصر؟
تكمن مشكلة كورونا الحالية في سوء التعامل معها.
عند ظهور المرض ارتكبت وزارة الصحة خطأ قاتلاً حيث احتكرت لنفسها التعامل مع المرض ومنعت جميع الجهات الطبية بما فيها مراكز الابحاث والجامعات حتى من عمل الفحوصات التشخيصية واجبرتهم "بأمر قيادات الصف الثاني بالوزارة" على إرسال جميع العينات الى مختبراتها المركزية وحينها طلبنا اعطاءنا بعض العينات لعمل دراسات تتعلق بالتركيب الجيني وخصائص الفيروس رفضوا ذلك وأرسلوا العينات الى مختبرات خارجية في هولندا وبريطانيا وسيوسرا وهو ما اتاح لتلك المراكز قصب السبق (رغم توفر الكفاءات المحلية لتحديد نوعية الفيروس والمصادر المحتملة). اولى الدراسات كانت من هولندا حيث تم فحص عينات من الجمال في قطر وبعض الدول الخليجية اثبتت إيجابيتها وتبين لاحقاً ان الجمال في السعودية حاملة للفيروس ومن الفحص المخبري تبين تطابق جيني بين الفيروس المصيب للبشر والجمال، وعلمياً يمكن القول إن الجمال هي أحد مصادر الإصابة باحتمالية عالية جداً.
اعتمدت الوزارة على معلومات طبية ترجع الى القرن الماضي وهي ان الفيروس لا ينتقل بين البشر وان احتمالية الاصابة هي محصورة بالحيوانات المشار اليها سابقاً والتي لا تشمل الجمال التي هي غير موجودة في تلك المناطق.
*في تصريح لأحد قادة الطب الوقائي بالوزارة نفى علاقة الجمال بهذا المرض او حتى امكانية انتقاله بين البشر متناسياً قدرة الفيروسات على التمحور كما حدث سابقاً.
* منع المراكز البحثية المحلية من التدخل في بحث المشكلة وايجاد الحلول طمعاً للسبق في نشر الأبحاث العلمية دون اكتراث للعواقب الصحية.
* بعد الثبوت القطعي للتشابه الجيني لفيروس الجمال والمصيب للبشر مما يجعلها مصدراً لهذه الاصابة باحتمالية كبيرة (حتى لو لم تكن قطعية) لم تعمد الوزارة لإصدار أية تحذيرات للابتعاد عن الجمال خصوصاً للهواة حيث نرى الكثير في الطرق السريعة يترجلون لاطعام الابل وملامستها فضلاً عن الرعاة والملاك ممن لهم احتكاك مباشر بها.
* ادارة الجودة النوعية بالوزارة هي دون مستوى الضعيف حيث ان نسبة عالية من الإصابات حدثت داخل المستشفيات علاوة على ذلك ان حوالي 10% من المصابين هم من الطواقم الطبية مما يعكس التراخي في تطبيق تعليمات مكافحة العدوى للعاملين، فمعروف ان المرافق الصحية تتعامل مع أخطر الأمراض واشدها فتكاً بشرط الالتزام بقواعد وأسس مكافحة العدوى.
التعامل الإعلامي من الوزارة اعتمد مبدأ النفي وإثارة الطمأنينة وهو ما لا يتماشى مع عصرنا الحاضر حيث اتاح للبعض بث الاشاعات وإثارة الذعر لدى العامة وكان الأجدى عقد مؤتمرات صحفية متواصلة لاطلاع الجميع بالحقائق كما هي وتبديد المخاوف والشكوك.
لوحظ زيادة في عدد الاصابات خلال الشهرين الماضيين ولها عدة تفسيرات اهمها ان فيروسات الجهاز التنفسي (الأنفلونزا، الراينو، الأدينو، الكورونا.. وغيرها) موسمية تنتقل في الشتاء او الربيع او الصيف ونشاط الكورونا دارج في هذه الفترة، كما ان نسبة كبيرة من المصابين مؤخراً هم من الممارسين الصحيين لسوء اتباع أسس مكافحة العدوى.
هل من حل لهذه المعضلة التي أودت بحياة الكثيرين؟ لإيجاد الحل لابد من تلخيص المشكلة فمن الثابت حالياً ان الفيروس ينتقل بين البشر وهذه ليست سابقة علمية ولا تشكل معضلة حيث تم التعامل بنجاح في حالات سابقة اشد خطورة واكثر فتكاً مثل السارس، حدث انتشار واسع للاصابات داخل المشافي بين الكادر الطبي والمرضى وتلك حلولها موجودة واثبتت النجاح بشكل قاطع.
هناك اشتباه قوي جداً ان الحيوانات خصوصاً الجمال هي من مصادر الإصابة.
الحلول:
انتقال العدوى بين البشر: هذا النوع من الفيروسات ينتقل عن طريق الرذاذ وليس الهواء وهذا موثق من منظمة الصحة العالمية بمعنى انه يحتاج الى مسافة قليلة جداً (اقل من مترين) بين المصاب والمتلقي لحدوث العدوى وسبل الوقاية مؤكدة النتائج وهي استخدام الكممات لجميع من لديهم اعراض الرشح والزائرين او المعالجين. الحرص على التعقيم والمطهرات بعد ملامسة الاسطح والبعد عن الاماكن المزدحمة ما أمكن.
انتشار العدوى داخل المشافي غير مقبول في العرف الطبي حيث توجد لوائح وأنظمة علمية دقيقة تمنع حدوث ذلك ويلزم الالتزام بها وتطبيقها بدقة لتفادي اصابة المرضى وكذلك الكادر الطبي.
الحيوانات كمصدر للاصابة: في حالتي انفلونزا H1N1، H1N5 عمدت كثير من الدول الى اعدام ملايين من الطيور والحيوانات ونحن لا ندعو الى ذلك في حال الجمال لأن الخطر ينحصر بالاحتكاك بها كما ان طبخ اللحوم وغلي الحليب كفيل بمنع العدوى. يجب توعية الجمهور والتأكيد على عدم الاقتراب من الحيوانات، اما المربون فيوضح لهم الاشتراطات الوقائية التي تمنع انتقال العدوى.
يجب على الجميع اخذ لقاح الانفلونزا الموسمية التي تقي من H1N1 حيث ثبت علميا وجود تداخل بين الاصابة بين الفيروسين وحال اجتماع الأصابة بهما تكون النتائج اسوأ بكثير.
يتضح مما سبق ان هذا الوباء محدود الانتشار حيث تم تسجيل نحو 300 حالة فقط خلال عامين "حدث اكثر من 8 آلاف اصابة بالسارس خلال اشهر قليلة " وطرق العدوى تحتاج الاحتكاك المباشر او الاقتراب من مصدر العدوى وبمسافة قريبة جداً وهذه يمكن تفاديها بالطرق المشار إليها سابقاً اضافة الى الالتزام بسبل النظافة والتأكيد على مكافحة العدوى من الانتشار داخل المشافي بشكل دقيق.
من أراد الحقيقة وبدعم علمي موثق فإن هذا المرض لا يشكل خطورة مجتمعة ويمكن محاصرته خلال أشهر حال اتباع الطرق العلمية التي اثبتت فاعليتها على جوائح اشد خطورة مثل السارس.
يجب ترك الابحاث للمختصين فعلى المستوى العالمي ان من يكتشف الامراض المستجدة ويبتكر العلاجات هي مراكز الابحاث وليست وزارات الصحة. الصحة تأخرت عندما اطلقت صرخة استغاثة. بدعم الحكومة الرشيدة لدينا الخبرات العلمية المؤهلة من خريجي المراكز العالمية وتتوفر لديهم احدث الاجهزة ولديهم امكانية الاكتشاف والابتكار متى ما اتيحت لهم الفرصة.
رحم الله موتانا وحفظ وطننا ورعى قيادتنا التي حرصت على توفير جميع الأمكانات لمواطنيها.

* أستاذ الطب الباطني والأمراض المعدية - جامعة الفيصل
رئيس شعبة الأمراض المعدية
مستشفى الملك فيصل التخصصي - الرياض


الساعة الآن 12:19 AM

Powered by vBulletin .
جميع الحقوق محفوظة © لشبكة ومنتديات البراري 2010