شبكة البراري

شبكة البراري (https://www.albrari.com/vb/index.php)
-   منتدى الموضوعات العامة (https://www.albrari.com/vb/forumdisplay.php?f=28)
-   -   اخبار وتطورات فيروس كورونا بمدن السعودية(متابعة وتحديث مستمر) (https://www.albrari.com/vb/showthread.php?t=81025)

تركي الوايلي 2014-04-11 01:04 AM

فحص 900 عينة بأجهزة حديثة وتأكد إصابة 20 حالة بالمرض

أمير مكة يتفقد مستشفى الملك فهد بجدة ويتابع تطورات "كورونا"



https://cdn.sabq.org/files/org-listed...image/2868.jpg



عبدالله الراجحي- سبق- جدة:
تفقد أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير مشعل بن عبدالله، بعد ظهر اليوم، مستشفى الملك فهد بجدة، واطمأن على سير العمل في المستشفى والحالة الصحية للمراجعين.

وكان في استقبال أمير مكة لدى وصوله إلى المستشفى نائب وزير الصحة للتخطيط والتطوير الدكتور محمد حمزة خشيم، ووكيل الوزارة المساعد للطب الوقائي الدكتور زياد ميمش، ومدير عام الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة الدكتور عبدالسلام ولي، ومدير الشؤون الصحية بمحافظة جدة الدكتور سامي بن محمد باداوود، وعدد من مسؤولي الشؤون الصحية بمحافظة جدة ومستشفى الملك فهد.

واستمع الأمير "مشعل" إلى شرح وافٍ من مسؤولي الوزارة عن الإجراءات والاحتياطات الصحية والوقائية التي تتخذ لمكافحة فيروس "كورونا" والحد من انتشاره.

وتشمل هذه الإجراءات: عملية تعقيم كامل لوحدات الطوارئ في المستشفى، تدريب عملي للعاملين في المستشفى من ممرضين وعاملين والمساندين على كيفية الوقاية من الفيروس، توفير وسائل الوقاية والسلامة لجميع العاملين، تقديم التوعية الصحية حول الفيروس وكيفية الوقاية منه لجميع المراجعين إضافة إلى تقديم مطبوعات توعوية توضح طرق انتقال الفيروس وأساليب الوقاية منه وتجنب الإصابة به.

واستمع أمير المنطقة إلى شرح عن عدد الحالات من المخالطين من أقارب الحالات التي تأكدت إصابتها بالفيروس والفرق الطبية التي باشرت تقديم الخدمات الطبية للحالات المؤكدة، واطمأن إلى عدم تسجيل أي إصابات جديدة خلال اليومين الماضين.

وقد بلغ عدد العينات التي فُحصت منذ بداية ظهور المرض قرابة 900 عينة، وثبت خلوها من الإصابة بمرض كورونا، باستثناء 20 حالة.

وتفقد الأمير "مشعل" وحدة التعقيم بالمستشفى، إحدى أحدث الوحدات على مستوى الشرق الأوسط، وتعتمد المعايير الدولية في تعقيم الأدوات داخل أقسام المستشفى المختلفة بما فيها العمليات والطوارئ وأقسام العناية المركزة؛ لضمان خلو هذه الأدوات من أي آثار للبكتيريا أو الفيروسات.

وتجول أمير المنطقة في البرج الطبي وتفقد قسم الأشعة التشخيصية الذي يحتوي على جهازي أشعة مقطعية حديثين، مهمتهما إجراء الفحوص التشخيصية في وقت قياسي لا يتجاوز نصف دقيقة بشكل يساعد على تشخيص الحالات المشتبه بها فوراً.

وتوجه بعد ذلك إلى قسم الأشعة ووحدة الرنين المغناطيسي التي تحوي جهازين حديثين يساهمان في الحد من قوائم الانتظار للمرضى لإجراء هذا النوع من الأشعة.

واختتم أمير مكة الجولة بتفقد قسم العمليات بالبرج الطبي والذي يحتوي على تسع غرف علميات حديثة مجهزة بأحدث الأجهزة الطبية والتقنية والرقمية؛ قبل أن يطلع على أنظمة مكافحة العدوى والتعقيم في قسم العمليات.

وطمأن الأمير "مشعل" المواطنين والمراجعين على استقرار الوضع الصحي في المستشفى وعدم وجود ما يثير القلق بشأن احتمالات انتشار الفيروس، ودعا الجميع إلى مضاعفة الجهد وتقديم أفضل الخدمات الطبية للمرضى والمراجعين واتخاذ كل الإجراءات في سبيل الوقاية والتوعية الصحية ومحاصرة هذا الفيروس وتقديم الرعاية الصحية للمصابين والمخالطين لهم والحالات المشتبه بها وبقية المرضى.

وأشار إلى أن هذه الجهود تبذل تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الذي يحرص على خدمة المرضى ورعايتهم والاهتمام بتلبية احتياجاتهم.

تركي الوايلي 2014-04-11 01:24 AM

أطلق هاشتاق "السلام-مصافحة" بـ"تويتر" ودعا لحملات مشابهة


"أكاديمي" يطالب بوقف التقليد السعودي "حَب الخشوم" خشية "الكورونا"



محمد حضاض- سبق- جدة:
تبنّى أكاديمي سعودي مطالبات عديدة لإيقاف تقليد "حَب الخشوم" المنتشر بشكل ملحوظ في المجتمع السعودي، في أعقاب عودة فيروس الكورونا للإطلال برأسه من جديد في محافظة جدة وبعض المحافظات المجاورة لها، وفي ظل تأكيدات أطباء كُثُر أن هذه الثقافة الترحيبية المنتشرة في المجتمع السعودي قد تكون سبباً في انتشار الأمراض المعدية؛ مشيراً إلى إطلاقه هاشتاق على تويتر أسماه "السلام-مصافحة".

كان أستاذ اللغة العربية بفرع جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبداللطيف مرزوق السلمي، قد تبنى فكرة إيقاف ثقافة السلام على الأنف، والاكتفاء بالمصافحة فقط؛ خوفاً من استمرار انتشار الكورونا وأنفلونزا الخنازير.

وأكّد "السلمي" الذي أطلق هاشتاق على تويتر بمسمى # السلام-مصافحة: "نظراً لانتشار أمراض ‏الكورونا‏ وأنفلونزا الخنازير‏، اقترحتُ تصحيح بعض العادات الاجتماعية، وقد لاقى الاقتراح ترحيباً واسعاً عبر تويتر".

وأضاف: "كل هذه الأمراض تنتقل عن طريق الجهاز التنفسي، وطريقتنا في السلام ووضع الأنف على الأنف تجعل عملية انتقال الفايروس أسهل".

وواصل: "أطالب ‏وزارة الصحة‏ بتبني حملة باسم هذا الهاشتاق بالتنسيق مع ‏وزارة الإعلام،‏ قبل أن تصبح المملكة منطقة موبوءة".

ويُعَدّ "حَب الخشوم" عند السلام عادة محببة في الجزيرة العربية؛ خصوصاً سكان الدول المطلّة على الخليج العربي، ويمثّل الأنف لدى المواطن العربي رمز "العـزة والرفعة والأنفة"، ويُستخدم في أوقات أخرى للترضية، ويكفي أن تُقبّل أنف صديقك كعربون اعتذار.

وتشير بعض الدراسات التاريخية إلى أن "حَب الخشوم" انطلق كتحية منذ عدة قرون، عندما رصده بعض الباحثين الغربيين في أوساط السكان الأصليين في نيوزيلاندا وأستراليا، قبل أن ينتقل إلى جزيرة العرب، ويتحول إلى عادة من العادات المتأصلة في شبه الجزيرة العربية.

وتوضّح الدراسات أن عادة "حَب الخشوم" ما زالت تمارس في نيوزيلاندا؛ حيث كتب موقع "كايرو دار" الإلكتروني تقريراً عن نماذج لأنماط التحيات الغريبة حول العالم، وكان أبرزها تحية الـ"hongi" بنيوزيلندا، وتعتمد على لمس الأنف بين الشخصين؛ بشرط أن تظلّ العينان مفتوحتان أثناء التحية تجنباً للحرج الذي يمكن أن تتعرض له فى حالة تخطيك المسافة بينك وبين الآخرين، ويتوجب عليك الاعتذار عن التحية في حالة إصابة أنفك بالالتهاب أو البرد.

الشريف زيد 2014-04-11 01:37 AM

نشكر الأخوه مشرفي القسم لتثبيتهم للموضوع
والشكر موصول لجميع الأخوه الذين يُتابعون تطورات هذا المرض ونسأل الله أن يحمينا ويقينا منه وأن يغفر ويرحم المتوفين ويُشفي المُصابين ...آمين

تركي الوايلي 2014-04-11 01:39 AM

وفاة "ممرض كورونا" كشف الإهمال.. ومغردون: أين "الربيعة" من "بندر"؟



ممرضون لـ "سبق": حقوقنا مهدرة والوزارة تتجاهلنا.. و"الصحة" تنفي الاتهامات



https://cdn.sabq.org/files/investigat...608.jpg?507207

- أبو زنادة: نطالب ببدل العدوى والخطر والندرة وطبيعة العمل
- "العسيري": تنفيذ برامج الجودة مسؤولية القطاع الصحي
- "الأحيدب": أطالب بإنشاء هيئة للتمريض مستقلة عن وزارة الصحة

دعاء بهاء الدين، ريم سليمان- سبق- جدة:
كشفت وفاة الممرض السعودي "بندر الكثيري"، إثر إصابته بفيروس "كورونا"، إهمال وزارة الصحة لكادر التمريض، وعجزها عن توفير الحماية لهم، وذلك في إطار مسلسل الإهمال المستمر لوزارة الصحة، بدءاً من التعامل مع المريض، وانتهاء بالتعتيم الإعلامي والحصار التي تفرضه الوزارة حول معرفة حقيقة الإصابة بالمرض.

ولن يكون "بندر" حالة الوفاة الأخيرة إذا ظلت الوزارة مستمرة في انحيازها للطبيب، وإهمالها لكادر التمريض الذي يتعرض في كل لحظة للخطر، فكم من ممرضين أصيبوا بالتهاب الكبد الوبائي والأمراض الفيروسية المعدية؛ نتيجة مخالطتهم للمرضى، وأصبحوا في طي النسيان، وأهدرت حقوقهم المادية والمعنوية.

ومع ظهور "كورونا" أصاب الرعب والهلع الممارسين الصحيين، في ظل تضارب الأرقام والإحصاءات حول مصابي الفيروس من الكوادر الصحية، وبالرغم مما تحظى به وزارة الصحة من ميزانية تاريخية غير مسبوقة، بيد أن شعارها يسبق إنجازها، ففي الوقت الذي تصل فيه رواتب كبار مسؤولي وزارة الصحة إلى آلاف الريالات شهرياً، يُلغى بدل العدوى والخطر للممارسين الصحيين بعد أن كانوا يحصلون عليه في الماضي.

وأثارت وفاة بندر الغضب المحتقن لدى كادر التمريض بعد إهمال حقوقهم المهدرة في السنوات الأخيرة، فأنشأوا هاشتاق "أين الربيعة من الممرض بندر"، فهل سيجد هذا الشعار صدى لدى وزير الصحة ويستجيب لمطالب كادر التمريض؟ أم سيصبح الممرض السعودي "كمن يستجير من الرمضاء بالنار"؟!

"سبق" تواصلت مع "موسى الكثيري" ابن عم الممرض الذي توفي من عدوى في أحد مستشفيات الصحة، وقال: "ما أحزننا هو عدم وجود عزل لبندر منذ الاشتباه، والمستشفى تأخر في إيفادنا بالحقيقة، وكنا نتأرجح بين المستشفى والمختبر الإقليمي".

وتابع: "في البداية رفض المستشفى إعطاءنا تقريراً طبياً حتى نستطيع تحويله لمستشفى آخر، وصرح لنا الطبيب بأن الحالة صعبة، ولا تتحمل النقل، ولا يمكن تحويلها، وبعد إلحاح شديد جاء أطباء من الخارج لمتابعة الحالة، إلا أنه كان هناك تعتيم بشكل لافت وغريب".

وقال: "اضطر المستشفى للتصريح بعد أن نشرت "سبق" خبر إصابة الممرض، وقال: لا يسعني الآن إلا أن أدعو له بالرحمة والمغفرة".

وأما "سعد القحطاني"، ويعمل ممارساً صحياً في مستشفى عسير بأبها، فبدأ حديثه قائلاً: "إهمال حالة بندر وعدم وجود أي رد فعل من الصحة، جعلني أشعر أنه لا فائدة من الحديث"، مشيراً إلى أنه بعد وفاة بندر لم ينتظر المستشفى ليقدم له سبل الوقاية، وسيشتريها على نفقته الخاصة.

وأضاف: "نحن معرضون للعدوى في أي وقت، ورغم ذلك يصرف بدل الندرة للصيادلة وليس لنا، حتى بدل العدوى وهو أقل حقوق الممرض لا يصرف".

وبسؤاله عن وجود غرف عزل في الطوارئ، أجاب: "غرفة واحدة وتستخدم كمستودع".

إحدى أخصائيات التمريض بمستشفى جامعة الملك عبدالعزيز (تحتفظ "سبق" باسمها) قالت: "أعمل في هذه المهنة منذ 25 عاماً، وعانينا كثيراً في المطالبة بحقوقنا، وهناك من استطاع أن يأخذ بعضها، وما زال الكثير يعاني إلى الآن من إهمال الصحة لمتطلباتنا".

وأضافت "الخدمة لدينا أفضل كثيراً من مستشفيات الصحة، ولي الكثير من الزميلات يعانين، وزادت حالة القلق تحديدا بعد وفاة الممرض -رحمه الله- والأذى أصبح يصيب الجميع في مستشفيات الصحة، ولا بد من وقفة".

"مرام باخشوين" فنية قبالة في مستشفى الثغر، قالت لـ "سبق": "أعمل في غرفة الولادة وطوارئ الولادة بشكل مباشر، وهناك فترات لا تتوفر فيها الأقنعة؛ ما يضطرني إلى التعامل مع المريضة بدونه، إلا أنه بعد حالة الرعب التي أصابت الكثير من الطاقم الصحي، وعزوف البعض عن العمل، اضطرت الصحة لتوفير المستلزمات الوقائية".

وقالت: "نعاني من سوء شركات النظافة والروائح السيئة التي نشمها عند دخول المستشفى، فأدوات النظافة تستخدم بالقطارة، لدرجة أن نفس المساحة تمسح الممرات وغرف الولادة والحمامات".

وعبرت عن أسفها من تجاهل الصحة لدورهن، وقالت: "ليس للقابلات بدل عدوى على الرغم من أننا نتعامل مع المريضة في غرفة الولادة، ودائماً ما تذهب البدلات لمن لديها واسطة فقط".

رعب وخوف

طالبت استشارية التمريض الدكتورة صباح أبو زنادة، مستشفيات وزارة الصحة بأن تكون على مستوى الرعاية الآمنة، وتنفذ برنامج جودة فعالاً، وبرامج لسلامة المرضى، مع وجود الشفافية، وقالت: "من حق المواطن أن يعلم ماذا يحدث في مستشفيات وزارة الصحة".

وتساءلت: "أين شركات الصيانة المتخصصة وشركات النظافة المؤهلة؟" مضيفة: "حتى غرف العزل غير مهيأة بالشكل الصحيح"، محذرة من عدم توفر المستلزمات الوقائية للمدرسين الصحيين من قفازات وأقنعة ونظارات متخصصة وخلافه.

واستنكرت أبو زنادة حالة التعتيم التي تقوم بها الصحة؛ بحجة ألا ترعب المواطن، وقالت: "لماذا نقلل من خطورة الموقف، فنحن لا نريد أن نرهب المواطن، بيد أنه عليه أن يعلم حتى يتبع طرق السلامة والحماية".

وعن وفاة الممرض بندر العسيري إثر إصابته بفيروس كورونا، قالت أبو زنادة: "وفاة بندر كشفت ملف الإهمال الموجود في الصحة، وحقوق الممارسين الصحيين المهدورة"، لافتة إلى أن "التمريض أكثر من يتعرضون للخطر، ومع ذلك ترفض الوزارة صرف بدل العدوى والخطر والندرة وطبيعة العمل لهم، إضافة إلى فرض ساعات إضافية للعمل دون دفع بدل عمل، وهذا خطأ قانوني".

وتحدثت مع "سبق" عن حالة الرعب والخوف التي أصابت الممارسين بعد وفاة بندر الكثيري، بسبب انعدام الثقة في مكان العمل، وهناك الكثير كان من قبل يلتزم الصمت، والآن باتوا يتحدثون على الملأ من سوء الخدمة والإهمال الموجود.

انحياز للطبيب

واعتبر الكاتب محمد الأحيدب وفاة الممرض بندر الكثيري مؤشراً خطيراً، ينذر برعب شديد يصيب كادر التمريض، وكل من يخالطهم من أفراد الأسرة، لافتاً إلى أن مهنة التمريض ستصبح مصدراً للرعب والخطر، ويفترض أن تكون مصدراً للحماية والأمان منذ البداية.

واتهم الأحيدب وزارة الصحة بالانحياز الواضح للطبيب فقط، وإهمالها لباقي أفراد الفريق الصحي، وقال: "الطبيب في الكادر الصحي يحصل على كل مستحقاته المادية من بدلات وغيرها بجزالة، وفي المقابل بقية الفريق الصحي الذي يبلغ نحو 30 متخصصاً، على رأسهم في مواجهة المريض والاحتكاك معه جهاز التمريض؛ يلغى عنهم بدل الخطر وبدل العدوى التي كان يحصل عليها في الماضي، وهذا يعد إحباطاً وتعثراً في خطوات سعودة مهنة التمريض".

وتابع: "وزارة الصحة تدّعي أنها تدعم مهنة التمريض بتعيينها لامرأة في منصب إداري خاص بالتمريض، وهذا لا يكفي"، لافتاً إلى أن "ما يحدث الآن من إهمال وقاية قطاع التمريض نجني عواقبه الوخيمة"، وقال: "كم من ممرضين أصيبوا بالتهاب الكبد الوبائي والأمراض الفيروسية المعدية نتيجة مخالطتهم للمرضى، ولم يهتم بهم أحد بكل أسف، وكان يفترض تطبيق معايير حماية للمخالطين للمرضى؛ ومن أهمهم الممرض والممرضة".

هيئة للتمريض

وبسؤاله عن انعكاس الميزانية غير المسبوقة لوزارة الصحة على الإنجازات، أجاب: "وزير الصحة صرّح شخصياً بأن أكثر من 60 % من ميزانية الوزارة عبارة عن رواتب، فأنا أعلم شخصياً أن رواتب كبار مسؤولي الصحة تتراوح من 80 ألفاً إلى 170 ألف شهرياً، وفي ذات الوقت يبخلون على الممرض ببدل العدوى".

ووفقا لرأي الكاتب فإن السر في فشل وزارة الصحة يكمن في تولي الطبيب للإدارة، وقال: "الطبيب لم يتعلم مبادئ الإدارة، فكيف يستطيع قيادة هذا الهيكل الضخم المكون من جميع أعضاء الفريق الصحي، إضافة إلى المحاسبين والقانونيين والمهندسين والفنيين".

ورأى أن يكون وزير الصحة إدارياً وليس طبيباً؛ ليشمل برعايته كل أعضاء الفريق الصحي، ويهتم بهم بدرجة واحدة، ولا ينظر لمصلحة الطبيب فقط.

واقترح عبر "سبق" إنشاء جمعية أو هيئة للتمريض مستقلة عن وزارة الصحة؛ كمؤسسة مجتمع مدني مستقلة، تطالب بحقوق الممرض والممرضة وتعنى بهم.


قسم مكافحة العدوى

نفى مدير مكافحة العدوى في المنشآت الصحية الدكتور عبدالله العسيري نقص أدوات الحماية الشخصية في مستشفيات وزارة الصحة، مشيراً إلى سوء استخدامها من قبل الطاقم الصحي، وقال: "هناك ممرضون يرتدون ثلاثة أقنعة فوق بعض؛ ما يسبب هدراً في الكميات الموجودة".

وأوضح أن تنفيذ برامج الجودة يعتمد على الطاقم الصحي، وعليه أن يلتزم بإجراءات مكافحة العدوى، وقال: "الدورات موجودة والبرامج موجودة والتنفيذ على الطاقم".

وأشار إلى أن 40 %من الطاقم الصحي لا يلتزمون بغسيل الأيدي بصفة مستمرة، مبيناً أن هذا من أهم سبل الوقاية.

وبسؤاله عن وجود شركات النظافة غير المتخصصة، أجاب قائلاً: "نقص العمالة المؤهلة مشكلة تواجه الكثير من القطاعات، وعدم وجود شركات ملتزمة زاد من حجم المشكلة".

وأكد أنه "لا نقص في مستلزمات الوقاية، وقد أعطيت الصلاحية للمستشفى بالشراء مباشرة إذا وجد نقصاً".

وأشار إلى وجود سوء فهم لدى الكثير بأن القناع N95 هو الأكثر جودة، وهذا كلام عار عن الحقيقة، فهو له دواعي استخدام.

وبسؤال عن مدى احتياج الطاقم الصحي للقناع للوقاية من كورونا، قال: "يكفي القناع العادي".

وتحدث العسيري لـ "سبق" عن دور قسم مكافحة العدوى قائلاً: "له دوران: أحدهما وقائي، والآخر تدريبي؛ حيث تقام دورات لكيفية التعامل مع النفايات الطبية ومنع انتشار العدوى داخل المنشآت، وغيرها من التعليمات. كما أن هناك أنظمة لمراقبة القطاع الصحي".

ورداً عن اتهام "الصحة" بالتعتيم الإعلامي وعدم وضوح الحقيقة حتى لا يشعر المواطن بالقلق، أجاب قائلاً: "الوزارة تعلن فقط عن أي إصابات مؤكدة، وليس المشتبه فيها".

تركي الوايلي 2014-04-11 06:28 AM



لا كبدة حاشي بعد اليوم؟!

جريدة الرياض -د. شروق الفواز
السعوديون مجبرون على مواجهة قدرهم مع فيروس كورونا (ميرس)
بعد أن تم إثبات حالات انتقاله من الحيوانات وتحديداً الجمال إلى البشر.
هذا الخبر الذي تهرب المسؤولون في الجهات المعنية وتحديداً وزارة الصحة
من تأكيده وعمل خطة طوارئ للحد من انتشاره وتوعية الناس به
مع أنها قد نشرت في ذلك تقارير عن علاقة الجمال بنقل فيروس الكورونا للبشر!
حالة الهلع التي تصيب المجتمع السعودي من فترة لأخرى مع تزايد ظهوره في بعض المناطق
توجد مجالاً خصباً للشائعات. تفقد المواطن الثقة وتجعله أسيراً لمخاوفه لأن سياسة التعتيم
التي تنتهجها وزارة الصحة لطمأنة الناس
لا يمكن أن تكون مجدية في وقت أصبح فيه تناقل الخبر سهلاً وفي أجزاء من الثانية.
كيف ستتم مكافحة العدوى ومن أين ستبدأ من الإنسان أم من الجمل؟ في حالات عدوى سابقة
تم التعامل بجدية مع حيوانات ثبت ارتباطها ببعض الفيروسات مثل انفلونزا الدجاج بشن حملات تفتيش
على الطيور وإعدام المصاب منها. فهل سيتخذ نفس الإجراء مع المجاهيم والمغاتير والحمر،
أم ان المواطن سيكتفي بالامتناع عن أكل الحاشي وكبدته أو شرب حليبه وبوله أعزكم الله؟
هذا الامتحان الصعب سيظهر مدى عقلانية السعوديين بعد أن تتعارض مع عاطفتهم؟!
في يوم الأربعاء الماضي أعلن وزير الصحة عن حدثين طبيين سيتمان في يوم الخميس، وكلاهما
ارتبط اسمه بالمملكة العربية السعودية. الأول عن إجراء عملية فصل التوأم الثاني والثلاثين(كريس وكرستيان)
العراقيان من قبل الفريق الطبي السعودي الذي يترأسه وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة
بعد أن نجحت السعودية بفصل (31 ) توأماً سيامياً سابقاً. والحدث الثاني عن انعقاد اجتماع
للجنة العلمية الوطنية للأمراض المعدية لبحث مستجدات الوضع للفيروس محلياً ودولياً
بعد أن ارتبط اسمه بالمملكة العربية السعودية بوصفها أكثر الأماكن إصابة به.
نجاح الحدث الأول هو إشارة إلى مدى التطور الطبي الذي تتمتع به المملكة
ممثلاً بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية وبالشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني بالرياض
التي استضافت هذا الحدث الطبي وسخرت له أفضل الإمكانيات.
ونجاح الثاني هو واجب للحد من انتشار العدوى خصوصاً
بعد أن امتد انتشارها لفئات عمرية أصغر مما عرف من قبل.
قد يفضل البعض نجاح الثاني أكثر من الأول وقد يكون العكس أكثر وروداً. لكن يظل الأمر بيد المسؤولين
ووزارته الذين يحملون أمانة الصحة وهي أهم وأشرف أمانة وجزاؤها في قلوب المحتاجين إليها
ودعاؤهم ولا يمكن أن يغفل أمر على حساب الآخر. نسأل الله العلي القدير
أن يمنّ على بلادنا ومن فيها بنعمة الصحة ويقيها شر الوباء والمرض.

تركي الوايلي 2014-04-11 09:33 AM

على بياض


علي الجحلي

لاحظ الدكتور زكي أن العينة التي وصلته هي لفيروس غريب يراه لأول مرة، قام بفحوص على العينة المقدمة من المريض، مرة بعد أخرى، وكانت النتيجة تتكرر، عرض نتائج الفحص على الطبيب المعالج، وطلب منه أن يرفع الأمر لإدارة المستشفى.
رأى مدير المستشفى عدم أهمية المعلومات التي قدمها الدكتور، واعتبر الموضوع منتهياً، لكن الدكتور زكي حاول بكل الوسائل أن يوصل رأيه للجهات المختصة في وزارة الصحة، حذر من أن هذا الفيروس غير معروف، وهذا يجعل خطر انتشاره كبيراً.
لم يأبه أحد لمحاولاته، فأرسل العينة إلى مختبر في أوروبا، حيث أكدت نتائج الفحص هناك أن الفيروس جديد، وأنه سبق أن شوهد في عينة أخذت من مريض قدم من دولة مجاورة. تعاون الدكتور مع المختبرات الأوروبية، واستمر يحاول إقناع الناس من حوله بخطورة المعلومات الجديدة التي حصل عليها من المختبر الأوروبي، لكن الجماعة كانوا "أذن من طين وأذن من عجين".
نظراً لخطورة الاكتشاف، طلبت الجمعية العالمية للأحياء الدقيقة من الدكتور أن ينشر نتائج اكتشافه في مجلة علمية محكمة، وهو ما كان. عندما ظهر المقال تناقلته الجهات العلمية، حصل الدكتور على جوائز وخطابات شكر من جهات كثيرة.
بدأ الحديث عن الدكتور وإنجازه يسيطر على المؤتمرات العلمية، ثم تبنت منظمة الصحة العالمية البحث في هذا الاكتشاف الجديد، وحذرت الدول الأعضاء من خطره، وطلبت مراقبته.
صحا مسؤولو الوزارة لما أحدثه هذا الاكتشاف من ضجة عالمية، قررت الوزارة أن ترسل لجنة برئاسة أكبر محققيها لتناقش "المرجف" الذي أثار العالم، ووجَّه الأنظار نحو الوزارة. جاءت لجنة "أبو كلبشة" إلى المستشفى الذي يعمل فيه الدكتور زكي، فرح الدكتور لأنه شعر أن الوزارة قررت أن تكرمه على إنجازه أخيراً.
فوجئ الدكتور بأن اللجنة هي لجنة تحقيق، وبدأت تتهمه بأنه أوجد بلبلة لا داعي لها، ثم قدم له رئيس اللجنة مجموعة أوراق بيضاء، وقال له وقِّع هذه الأوراق قبل التحقيق. استغرب الدكتور هذا الطلب، لكنه واثق بنفسه، وسبق أن أوصل اكتشافه لكل أطراف العالم، فلا يهمه أن وقع "على بياض".
هل تعرفون البقية؟

تركي الوايلي 2014-04-11 09:35 AM

أطباء : يجب إعلان حالة الطوارئ لمواجهة «كورونا وانشاء خيام عزل مخصصة خارج المستشفيات، »

https://cdn.sabq.org/files/news-image/276100.jpg?505146

أمل الحمدي من جدة - صحيفة الأقتصادية

في الوقت الذي أكد لـ "الاقتصادية" الدكتور خالد مرغلاني المتحدث الرسمي لوزارة الصحة أن طوارئ الملك فهد عاود الفتح مجددا بكامل الكوادر الطبية العاملة في القسم للعمل، إلا أن قسم الطوارئ بحسب العاملين في المستشفى أكدوا أن المستشفى ما زال مغلقا حتى ساعة إعداد الخبر، مع استمرار معدل غياب كبير للكوادر الطبية، خاصة بعد تسجيل إصابة جديدة لرئيس أحد الأقسام الطبية، تحتفظ الصحيفة باسمه، الذي أصيب إصابة مؤكدة أمس بكورونا وأدخل على ضوئها العزل، كما انخفض عدد المراجعين للعيادات الخارجية 55 في المائة، بحسب العاملين في المستشفى، فيما سجلت مستشفى الملك عبد العزيز العام حالة اشتباه أمس لدكتور عظام باكستاني.
وأشار لـ "الاقتصادية" عدد من الأطباء المختصين بالأمراض المعدية إلى ضرورة إعلان حالة طوارئ، بحسب المؤشرات التي تؤكد أن كورونا ينتشر بشكل سريع، رغم فرق التطهير والتعقيم في المستشفى التي وفرتها وزارة الصحة، مبينين أن مسيرة كورونا في الانتشار مشابه بفيروس سارس الذي ضرب الصين سابقا.. مشددين على ضرورة تغيير الخطة المتبعة ورفع درجة العزل، وذلك بعمل خيام عزل مخصصة خارج المستشفيات، وهو نوع معروف مخصص لمثل هذه الحالات للحد من توسع انتشارها.
وأشار الدكتور محمد الحربي بمستشفى الملك عبد العزيز إلى ضرورة تغيير خطة الطوارئ والعمل بشكل جدي على توفير خيام عزل مخصصة لمثل هذه الحالات، خاصة بعد أن أظهرت النتائج عدم الجدوى من استخدام المعقمات والمطهرات في المستشفى، وأشار إلى أن الوزارة الآن لديها ثلاثة خيارات: إما بعمل خيام عزل في مكان واحد، أو تخصيص خيام عزل لكل مستشفى، أو تخصيص مستشفى كامل ورفع غرف العناية المركزة لاستقبال حالات كورونا فقط، مع تفعيل برتوكولات العناية المركزة التي تعمل في مثل هذه الحالات، مبينا أن استقبال المستشفيات للمرضى بشكل عشوائي يزيد من انتشارها، خاصة أن تصرفات المرض تغيرت.
وحول إصابة الأطفال قال الحربي: تصرفات المرض تغيرت، حيث كان يصيب كبار السن، ومن يعانون مشاكل في الرئة، والآن أصبح يصيب الشباب، وهو مؤشر خطير لتطور المرض.
وأوضحت طبيبة في أحد مستشفيات وزارة الصحة أن استقبال المستشفيات للمرضى، ومخالطتهم للمرضى إلى أن تظهر نتائج الفحوص تزيد من انتشار المرض، خاصة أن المرض أصبح من الصعب السيطرة عليه في ظل تزايد الحالات. وأشارت إلى ضرورة إعلان الطوارئ وإقامة مخيمات للمعالجة والحد من توسع دائرة انتشار الفيروس، مبينة ضرورة أخذ الاحتياطات الوقائية التي من المفترض أن يبدأ بها الشخص نفسه.

تركي الوايلي 2014-04-11 09:45 AM

أول دعوى «كورونا» ضد مستشفى الملك فهد العام في جدة

https://f2.aleqt.com/a/small/8e/8eb2f...e7_w570_h0.jpg
والد أبو عابد خاضعا للتنفس الصناعي قبيل وفاته. «الاقتصادية»

أمل الحمدي من جدة

يتوجه مؤمن أبو عابد "41 سنة، فلسطيني الجنسية" لرفع دعوى ضد مستشفى الملك فهد العام لوفاة والده أمس الأول، متهما المستشفى بالتراخي في نقل والده لمستشفى آخر، اتباعا لتقرير الدكتور عبد السلام ولي مدير عام الشؤون الصحية في منطقة مكة المكرمة، حصلت "الاقتصادية" على نسخة منه، أكد ضرورة نقله إلى مستشفى خاص، إلا أن المستشفى لم يستجب، حتى انتقلت العدوى لوالده وتدهورت صحته، إضافة إلى التلاعب في سبب الوفاة بإخفاء إصابته بفيروس كورونا، وتسجيل الوفاة "التهاب مزمن في البول وارتفاع السكر"، وهو مناقض لما أكده الدكتور فيصل المشرف بقسم الطوارئ حول إصابة والده بكورونا وظهور نفس الأعراض التي ظهرت على المصابين الآخرين بالفيروس من ارتفاع درجة الحرارة وتلف الكلى ورجفان في الوجه.
وأشار مؤمن إلى أن والده دخل المستشفى بعد إصابته بهبوط في الضغط وارتفاع في السكر فقط، ومكث في الطوارئ أسبوعا، إلا أن صحته تدهورت بشكل سريع، وأصبح يتنفس تنفسا صناعيا مع توقف الكلى ورجفان، إضافة إلى ارتفاع حرارته ودخوله في غيبوبة.
وأوضح أبو عابد أن إدارة المستشفى تجاهلت أمر نقل والده إلى مستشفى خاص قبل أن تتدهور حالته، ولفت إلى أن قسم الطوارئ كان يضم أمس الأول 30 حالة في الغرفة الواحدة ما بين مصاب بكورونا وآخرين بإصابات مختلفة، وتم عزل المصابين بإصابة مؤكدة.
وحول استخدام الكمامات والملابس الواقية من انتقال العدوى، أشار إلى أنها غير كافية مقارنة بعدد الموجودين بالطوارئ، ولفت إلى سوء تعقيم الأجهزة ما ساعد في انتشار المرض، حيث إن جهاز التنفس ينتقل من شخص إلى آخر في طوارئ المستشفى دون تعقيمه أو تطهيره، وهو ما زاد من انتقال العدوى.

تركي الوايلي 2014-04-11 09:48 AM

إغلاق 10 مدارس حكومية وأهلية .. ومستشفيان تحت التحفظ بجدة



«الاقتصادية» من الرياض

علمت "الاقتصادية" أنه تم إغلاق ثماني مدارس حكومية في شرق وجنوب جدة،
وتوجد إصابات في عشر مدارس حكومية ومدرستين أهليتين بفيروس كورونا،
وأن هناك مستشفيين تحت التحفظ أو الإغلاق.

تركي الوايلي 2014-04-11 09:50 AM

قالت إنها تتابع الوضع عن كثب

«الصحة العالمية»: لا نملك معلومات عن «كورونا» في السعودية

https://f2.aleqt.com/a/small/d8/d8f37...0c_w570_h0.jpg

ماجد الجميل من جنيف

قالت منظمة الصحة العالمية إنها على علم عن حالات الإصابة بمرض فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في السعودية، وإنَّ المنظمة تتابع الموضوع عن كثب.
وقالت، فضيلة الشايب، من قسم الاتصال في المنظمة لـ "الاقتصادية" إن المنظمة في جنيف لا تملك حتى الساعة المعلومات كافة لتقدم المزيد من التعليق. وعند اتصال "الاقتصادية" بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في القاهرة، المسؤول عن متابعة فيروس كورنا في السعودية، قالت المسؤولة عن المكتب، رنا صيداني، إنها غير مخولة لتقديم أي تصريحات صحافية، مؤكدة أنَّ المكتب على اتصال دائم مع وزارة الصحة السعودية، وأنه بالإمكان أخذ المعلومات من السلطات الصحية السعودية مباشرة.


الساعة الآن 10:01 AM

Powered by vBulletin .
جميع الحقوق محفوظة © لشبكة ومنتديات البراري 2010