شبكة البراري

شبكة البراري (https://www.albrari.com/vb/index.php)
-   منتدى الموضوعات العامة (https://www.albrari.com/vb/forumdisplay.php?f=28)
-   -   اخبار وتطورات فيروس كورونا بمدن السعودية(متابعة وتحديث مستمر) (https://www.albrari.com/vb/showthread.php?t=81025)

براري الاحساء 2013-06-09 10:15 AM

تركي الوايلي انا اشكرك جزيل الشكر اخي الكريم
مشرفنا القدير على جهودك الواضحه

تركي الوايلي 2013-06-09 05:17 PM

اختبر الدواء في نوعين من خلايا كِلية القرد

باحث يطور عقاراً مركباً لعلاج فيروس الكورونا


جريدة الاقتصادية :محمود لعوتة من الرياض

حين يظهر مرض جديد، يرجو العلماء والأطباء أن أحد الأدوية الموجودة يمكن استخدامه لعلاج المرض. وتشير دراسة جديدة حول فيروس كورونا إلى أن هذا الأمر ربما يكون ممكناً لعلاج الفيروس.وفي تقرير نشرته صحيفة "ذي فانكوفر صن" الكندية نقلا عن وكالة الأنباء الكندية "ذي كانيدين برس" (THE Canadian Press) حديثاً ذكر علماء من المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة أن خلط عقارين موجودين من قبل يمكن أن يكون مفيداً في علاج الفيروس الجديد، الذي ظهر في عدد من بلدان الشرق الأوسط.وكشف التقرير أن المزيج المركب يتألف من دواء مضاد للفيروسات يدعى ريبافيرين مع إنترفيرون ألفا 2b، وهو نسخة تركيبية من بروتين يصنعه الجهاز المناعي في جسم الإنسان. ولا يزال العمل مبدئياً. وقد اختبر العقار المركب في نوعين من خلايا كِلية القرد، وليس في حيوانات أو بشر أحياء، لكن أخصائي علم الفيروسات فنسنت مونستر، أحد المؤلفين، يقول إن اختبار الدواء على القرود بدأ بالفعل، ومن المتوقع أن يُنشر خلال فترة قريبة بحث علمي آخر يتحدث عن النتائج. وقد نشرت هذه النتائج الأولية في مجلة "تقارير علمية".كما أنه ليس هناك ما يدعو إلى المفاجأة في أن الباحثين حاولوا استخدام ريبافيرين، فقد استُخدِم هذا الدواء على نطاق واسع أثناء اندلاع سارز. في ذلك الحين، كما هي الحال الآن، لم يكن هناك عدد كبير من الأدوية المضادة للفيروسات يمكن استخدامها في مواجهة تهديد جديد. وكان من المنطقي اختبار ريبافيرين، الذي كان يستخدم لعلاج التهاب الكبد الوبائي (ج).وقال مايكل أوسترهولم، مدير مركز أبحاث وسياسة الأمراض المعدية في جامعة مينيسوتا: "كان هذا إضافة واضحة للجهود، التي سبق أن بذلت للتصدي لفيروس سارز". وقد أثنى أوسترهولم، الذي لم يكن له دور في البحث، على المؤلفين الذين قاموا باختبار الدواء بسرعة، لكنه حذر من أن النجاح في خلايا في أحد الأطباق لا يضمن أن الدواء سيكون ناجحاً مع البشر، وقال: "هذه معلومات مهمة، ونرجو أن تكون معلومات مثيرة"، "لكن في هذه المرحلة لا يزال أمامنا طريق طويل قبل أن تترجَم الأبحاث القياسية إلى علاج سريري فعلي للبشر. كل ما نستطيعه الآن هو أن نرجو أن تنجح هذه المساعي".المؤلف الأول للدراسة هو الكندي داريل فالزارانو، وهو باحث زائر في مختبرات روكي ماونت في هاملتون في مونتانا، التي كانت تجري فيها الاختبارات. وقال فالزارانو في مقابلة إنه رغم أن ريبافيرين استخدِم لعلاج سارز، إلا أنه من المستحيل القول إن كان بمقدوره علاج المرض، لأنه لم تكن هناك تجارب سريرية.ونشر في الفترة الأخيرة مونستر وعلماء مختبرات روكي بحثاً قالوا فيه إن قرود الماكاك هي أنموذج حيواني للفيروس بعد ذلك عالج العلماء الخلايا المصابة باستخدام ريبافيرين، ثم باستخدام إنترفيرون ألفا 2b، ثم باستخدام الاثنين معاً. وذكر فالزارانو أنه لم يكن بمقدور أي من الدوائين بمفرده تحقيق نتائج عملية، لأنه كان لا بد من استخدام ريبافيرين في جرعات كبيرة، وهذا من شأنه أن يكون ساماً، كما أنه من الصعب الحصول على كميات كافية من إنترفيرون إلى الخلايا المصابة على نحو يؤدي إلى الشفاء، لكن يبدو أن العقار المركب أفلح في العلاج.ودعا إلى المزيد من التجارب "حتى نعرف إن كان من الممكن إنقاذ الناس".

تركي الوايلي 2013-06-09 05:31 PM

فيروس الكورونا درهم وقاية خير من قنطار علاج



https://www.youtube.com/watch?v=m_CLo...ure=youtu.be&a

تركي الوايلي 2013-06-09 11:13 PM

أعراض فيروس كورونا مشابهه لأعراض الزكمة العادية
لكن بعض الناس قد يصاب بالهوس والوسوسة في حال اذ اصييب بالزكمة
فيذهب تفكيرة الى انه قد يكون مصاب بالكورونا..!؟
طبعاً الزكمة العادية هي ايضاً تنتمي الى عائلة الكورونا لكن هذه العائلة الفيروسية لها مراحل عديدة والفرق بين فيروس كورونا القاتل والزكمة العادية هو ان فيروس الكورونا حسب مايشير إليه علماء الطب والاستشاريين المتخصصين فهو يصيب الجهاز التنفسي (الرئتيين) يعني التأثير بيكون على الرئة بشكل غير مباشر
بعد ظهور الاعراض التالية
بداية المرض:
ارتفاع بدرجة حرارة الجسم من 38 درجة مئوية ومافوق
سعال وكحة شديدة لاتتوقف
صداع مستمر
احياناً اسهال شديد
قيء
ضيق بالتنفس (التهاب رئوي حاد وقوي
وهنا تكمن مرحلة الخطورة فحينما يصاب الشخص بضيق بالتنفس بهذا يكون فيروس الكورونا اصبح مسيطر بشكل كامل على الحويصلات الهوائية بالرئة فيسيطر الكورونا على اعضاء الجسم وخاصة الكلى فيحصل للانسان فشل كلوي وثم تتطور الامور وتحصل الوفاة وتجدر الاشارة ان اكثر المتوفين هم كبار بالسن فوق سن الخمسين سنة ولديهم امراض مزمنة كالقلب وارتفاع ضغط الدم والسكر والكلى والكبد ووالخ .. وبهذا تكون لديهم المناعة ضعيفة وبعد اصابتهم بفيروس الكورونا يؤدي هذا الامر الى الوفاة والبعض قد يتماثل للشفاء ان شاء الله ايضاً بعض الاشخاص الذي يصابون بإعراض الزكمة العادية قد يأتيهم نفس الاعراض التي ذكرت اعلاه بما في ذلك التهاب الرئه وصعوبة بالتنفس لكن ماهو شرط يكون مصاب الشخص بالكورونا والطبيب هو الوحيد الذي يستطيع يحدد اذ كان الشخص مصاب بالكورونا ام لا كذلك انتقال فيروس الكورونا ليس بالشيء السهل وليس معروف حتى الان كيفية انتقالة
لكن منظمة الصحة العالمية وخبراء الطب وضعوا نظريات حيال انتقال الفيروس بين البشر والحيوانات مثلها مثل اي فيروسات اخرى وهي الجلوس بجانب شخص مصاب بالكورونا وخاصة اذا جلست بجانبة لفترة طويلة وينتقل الكورونا عن طريق العطس والرذاذ المتطاير من انف وفم المريض او مصافحة مريض الكورونا او عن طريق المعاشرة الجنسية او عن طريق التقبيل فكل هذه الطرق تؤدي الى انتقال الفيروس من انسان مريض الى انسان متعافى


نسأل الله ان يحفظ الجميع في كل مكان وزمان ونسأل الله ان يشافي كل مريض

تركي الوايلي 2013-06-09 11:41 PM

كافي تايم الفقرة الطبية مع د. مشيرة عبدالعزيز اخصائية وبائيات وامراض معدية




تركي الوايلي 2013-06-10 11:00 PM

وزارة الصحة وفاة أحد المواطنين اليوم في محافظة الأحساء بفيروس الكورونا وقد كان يعاني من فشل كلوي وأمراض مزمنة أخرى تغمده الله بواسع رحمته.
https://www.moh.gov.sa/HealthAwarenes...tatements.aspx

رياح الصبا 2013-06-11 03:25 AM

قالت: تستحق حكومة المملكة التهنئة على إجراءاتها السريعة المهمة واللازمة

منظمة الصحة: حالات "كورونا" لا تزال محدودة والسعودية نجحت في مكافحة العدوى

https://sabq.org/files/news-image/174880.jpg?1370893878

عبدالله البرقاوي، سعود الدعجاني- سبق- الرياض:
أصدرت منظمة الصحة العالمية بياناً صحفياً عبر بعثتها الموجودة في السعودية؛ بهدف تقييم وضع فيروس كورونا الجديد (MERS-Cov) في المملكة، وأوضحت من خلاله العديد من الأمور المهمة حيال هذا الفيروس، والحالات المرضية المسجلة عالمياً.

وأشارت المنظمة في بيانها إلى التقاء "بعثة منظمة الصحة العالمية المشتركة مع المملكة العربية السعودية في مدينة الرياض بين 4-6/ 6/ 2013م الموافق 25-30/ 7/ 1434هـ، بهدف تقييم الوضع المتسبب فيه فيروس كورونا الجديد في المملكة، والذي تمت تسميته مؤخراً بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية فيروس كورونا (MERS-Cov) ميرس، وهو فيروس ظهر حديثاً ذو صلة بعيدة بالفيروس الذي تسبب في فيروس سارس".

وأوضحت أن "أول حالة موثقة لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية فيروس كورونا (MERS-Cov) ظهرت في الأردن في بدايات عام 2012م. وحالياً توجد 55 حالة مؤكدة مخبرياً، 40 حالة منها ظهرت في السعودية، أما البقية، فقد تم الإبلاغ عنها من دول أخرى منها (قطر، الإمارات العربية المتحدة) في الشرق الأوسط، وتونس في شمال إفريقيا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، والمملكة المتحدة، وأيرلندا الشمالية في أوربا. وأن العدد الإجمالي للحالات لا يزال محدوداً؛ ولكن الفيروس أدى إلى وفاة 60% من الحالات المصابة به حتى الآن، قرابة 75% من الحالات في السعودية قد أصابت الذكور، ومعظمها أصابت أشخاصاً يعانون مرضاً أو أكثر من الأمراض المزمنة الخطيرة".

وأشارت إلى أن هناك ثلاثة أشكال وبائية رئيسة للفيروس: "أولاها حالات متفرقة تظهر في المجتمعات، وحتى اللحظة الحالية لا يُعلم مصدره أو كيف تتم الإصابة بالعدوى، وثانيها مجموعة من الإصابة تحدث بين أفراد العائلة (عنقودية Clusters)، ويبدو في معظمها أن الانتقال يحدث من شخص لآخر؛ ولكن يبدو أن العدوى محدودة بالاحتكاك المباشر مع الشخص المريض في العائلة، وثالثها مجموعة من الإصابة بالعدوى تحدث في منشآت الرعاية الصحية، وتم الإبلاغ عنه في فرنسا، والأردن، والسعودية، وفيها يظهر أن العدوى تنتقل من شخص لآخر بعد إدخال حالة مصابة بالمرض للعلاج في المنشأة الصحية".

وأضافت أنه لابد من التأكيد على نقطتين مهمتين: أولاهما أنه "لا توجد براهين واضحة للانتشار الواسع لانتقال العدوى بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية فيروس كورونا من شخص لآخر. وحينما تحدث حالات انتقال عدوى الفيروس من شخص لآخر، فغالباً ما تحدث نتيجة مخالطة قريبة للمصاب مع شخص قد يكون أحد أفراد العائلة، أو مريضاً، أو من العاملين في مجال الرعاية الصحية".

ولفتت إلى أن ثانيتهما أنه في السعودية "يظهر أن هناك عدداً أقل من المتوقع في حالات العدوى بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية فيروس كورونا بين العاملين في المجال الصحي؛ استناداً إلى المقارنة مع الوضع في فيروس سارس، فإنه في فترة الإصابة بوباء سارس، كان العاملون في المجال الصحي من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى. إن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية فيروس كورونا مختلفة عن فيروس سارس، مع أن سبب قلة خطر الإصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية فيروس كورونا بين العاملين في المجال الصحي غير واضح؛ ولكن يبدو أن التدابير التي اتخذتها معظم الدول لمكافحة العدوى بعد تفشي فيروس سارس أدت إلى تحسن ملحوظ في مكافحة العدوى. وفي هذا السياق، فإنه يظهر أن التدابير التي اتبعتها المملكة العربية السعودية لمكافحة العدوى كانت فعالة".

وأكد بيان المنظمة أنه في الوضع الراهن، فإن تشخيص متلازمة الشرق الأوسط التنفسية فيروس كورونا يعتمد بشكل كبير على المعرفة الإكلينيكية، بالإضافة إلى تأكيد الحالة من خلال اختبار تفاعل البلمرة المتسلسل (PCR). كما أنه لا تتوفر اختبارات سريرية سريعة تحدد المرض، فيما يعتمد علاج المصابين في المقام الأول على العلاج الداعم، كما لا توجد بيانات مقنعة بأن استخدام العقاقير المضادة القوية ضد الفيروسات مثل: الريبافيرين أو الإنترفيرون قد تجدي نفعاً، مشيراً إلى وجوب تجنب استخدام جرعات عالية من الكورتيزون.

وذكر البيان أن بعثة منظمة الصحة العالمية اطلعت "عن كثب على الاستجابة في التعامل مع الفيروس في السعودية. وتوصلت إلى أن المملكة العربية السعودية قد قامت بعمل متميز في التقصي والسيطرة على الفاشية".

وأشارت المنظمة إلى أنه عند اكتشاف أول حالة بالسعودية عام 2012م، اتخذت وزارة الصحة عدداً من التدابير منها: اتخاذ إجراءات مكافحة العدوى للحد من انتشار العدوى في المستشفيات، وزيادة مستوى التقصي الوبائي لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية فيروس كورونا، وإطلاق حملات توعوية لتوعية وتنبيه المجتمع، وتبليغ الحالات لمنظمة الصحة العالمية، والبدء في إجراء فحوصات وبائية لتحديد مصدر العدوى، وعوامل الخطورة، وطرق انتقال العدوى، ودعوة خبراء دوليين للمساعدة.

وقالت المنظمة في بيانها: إنه "استناداً إلى ذلك، فقد تم التأكد من اتخاذ الخطوات الصحيحة للوقاية والسيطرة على الفيروس. وتستحق حكومة المملكة العربية السعودية التهنئة على الإجراءات السريعة المهمة واللازمة التي اتخذتها".

وأكدت منظمة الصحة في ختام بيانها على بعض النقاط المحورية، أولها أنه "لا زال هناك فجوة كبيرة حول معرفتنا بالمرض. وعلى الرغم من استمرار بذل الجهود المكثفة حيال ذلك؛ فإنه لابد من إدراك الحاجة إلى مزيد من الوقت للوصول إلى نتائج لتلك الجهود العلمية"، وثانيها "هناك اهتمام دولي عالي المستوى بشأن هذه العدوى؛ لأنه من المحتمل أن ينتقل هذا الفيروس حول العالم. ولدينا الآن عدد من الأمثلة حول انتقال الفيروس من دولة إلى أخرى من خلال المسافرين".

وأكملت: "ونظراً لهذا الوضع، فيتعين على جميع دول العالم التأكد من أن لدى العاملين في المجال الصحي الوعي تجاه هذا الفيروس والمرض الذي يسببه، وفي حال ظهور حالة إصابة بالتهاب رئوي غير محددة؛ فإنه لابد من فحصها ووضع متلازمة الشرق الأوسط التنفسية فيروس كورونا في الحسبان. وفي حال اكتشاف حالات إصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية فيروس كورونا، فلابد من إبلاغ منظمة الصحة العالمية عنها، وفقاً للوائح الصحية الدولية (2005م)".

وقالت المنظمة: إنه "وحتى الآن، فيظهر أن معظم حالات الإصابة بعدوى متلازمة الشرق الأوسط التنفسية فيروس كورونا المكتسبة في المجتمع قد ظهرت في الشرق الأوسط، وعلى جميع دول الإقليم تكثيف إجراءات التقصي الوبائي عاجلاً تجاه هذه العدوى".


رياح الصبا 2013-06-11 03:28 AM

شددت على دراية عمال الرعاية الصحية بالفيروس

منظمة الصحة العالمية: "كورونا" قد يتسبب في وباء

https://sabq.org/files/news-image/174960.jpg?1370902730


رويترز- جنيف:
حثَّت منظمة الصحة العالمية أمس الإثنين العاملين في مجال الصحة في أنحاء العالم على أن يكونوا متأهبين لرصد أعراض فيروس "كورونا" القاتل الذي يمكن أن ينتقل في أنحاء العالم ويتسبب في وباء.

وقال أندرو هاربر المستشار الخاص لمنظمة الصحة العالمية لأمن الصحة والبيئة في بيان صحفي بشأن تقييم المنظمة الجديد لخطر حدوث وباء: "نحاول معرفة أقصى ما يمكننا معرفته، ونشعر بالقلق إزاء هذه الفيروسات (الثلاثة)".

وقالت منظمة الصحة العالمية عن الفيروس: "القلق العالمي شديد بشأن حالات الإصابة؛ لأن من المحتمل أن ينتقل هذا الفيروس في أنحاء العالم. توجد الآن عدة أمثلة على انتقال الفيروس من دولة إلى أخرى بواسطة المسافرين".

وأضافت المنظمة: "وبالتالي ينبغي لجميع دول العالم التأكد من أن عمال الرعاية الصحية لديها على دراية بالفيروس، والمرض الذي يمكن أن يسببه، وضمان أن يوضع الفيروس التاجي في الاعتبار عند تحديد حالات إصابة بالالتهاب الرئوي سببها غير واضح".

وقالت المنظمة التي أصدرت دليلاً استرشادياً جديداً طال انتظاره حول أوبئة الإنفلونزا: إن العالم أيضاً في نفس "حالة التأهب" في مواجهة سلالتين بشريتين من فيروس إنفلونزا الطيور هما "إتش5 إن1"، التي ظهرت قبل نحو عشر سنوات، و"إتش7 إن9"، التي اكتشفت أول مرة في الصين في مارس.

ويتضمن الدليل المؤقت الذي من المقرر أن يكتمل في وقت لاحق هذا العام دروساً من وباء إنفلونزا الخنازير "إتش1 إن1" في عامي 2009 و2010، الذي أودى بحياة ما يقدر بنحو 200 ألف شخص.

وتأكدت إصابة 55 شخصاً بالفيروس في أنحاء العالم توفي 31 منهم. و"كورونا" شبيه بفيروس التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز)، وظهر في السعودية العام الماضي، حيث أصيب 40 شخصاً.

وحمل المسافرون الفيروس إلى بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا. كما ظهرت إصابات في الأردن وقطر وتونس والإمارات العربية المتحدة.


تركي الوايلي 2013-06-12 11:04 PM

(الصحة): تسجيل3 حالات إصابة بفيروس (كورونا) الجديد بالشرقية والإحساء ووفاة حالة منهم بحفر الباطن

​في إطار التقصي الوبائي لمرض فيروس كورونا الجديد (MERS-CoV)، تعلن وزارة الصحة عن تسجيل ثلاث حالات إصابة جديدة بالفيروس. الحالة الأولى لمواطنة في المنطقة الشرقية، تبلغ من العمر ٦٣ عاما، وتعاني أمراضا مزمنة، وحالتها مستقرة. و الحالة الثانية لمواطن في محافظة الاحساء، يبلغ من العمر ٧٥ عاما ويعاني أيضا من أمراض متعددة، ولا يزال يتلقى العلاج في العناية المركزة. أما الحالة الثالثة فهي لمقيم يبلغ من العمر ٢١عاما في محافظة حفر الباطن، حيث أدخل العناية المركزة في بداية هذا الأسبوع، ثم توفى لاحقا رحمه الله.

كما توضح الوزارة أنه تم فحص ٨٧ عينة من مختلف المناطق
خلال الأيام الثلاثة الماضية وكانت سلبية والحمد لله عدا ما أعلن عنه

تركي الوايلي 2013-06-13 12:00 AM

مؤشرات إيجابية بإيجاد لقاح لفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة أنها تمكنت من دراسة تكتل حالات عدوى المنشآت الصحية المكتسبة لمتلازمة الجهاز التنفسي التاجية الشرق أوسطية كورونا (MERS-COV) ووضع تسلسل الترتيب الجيني للفيروس وبشكل متكامل وذلك خلال فترة قياسية من حالات التفشي الذي حدث في محافظة الأحساء، حيث قامت نخبة من الباحثين في المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة بدراسة عاجلة للخصائص الوراثية الناجمة عن تفشي متلازمة الجهاز التنفسي التاجية الشرق أوسطية كورونا (MERS-COV) وذلك بالتعاون مع علماء من جامعة كوليدج في لندن ومعهد ويلكوم ترست سانجر وتعد هذه خطوة إيجابية نحو متابعة تطور وتحور الفيروس مع مرور الوقت وتساعد في خطوات التشخيص وإيجاد آلية سريعة لتشخيص المرض.وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور خالد مرغلاني أنه تم فعلياً تسجيل تسلسل جيني كامل من (4) مرضى من حالات تفشي الأحساء بالمنطقة الشرقية على قاعدة بيانات بنك الجينات وذلك اعتباراً من أمس الثلاثاء، وهو متاح للجميع طبقاً للأعراف المتبعة عبر موقع البنك على الشبكة العنكبوتية.وفي هذا الإطار أهابت الوزارة بجميع الباحثين من الداخل والخارج وذوي الاختصاص بالرجوع إلى بنك الجينات على أرقام الاضافة (من kf186564 إلى kf186567) للاطلاع على هذه المعلومات والاستفادة من هذه الخطوة العلمية التي تأمل الوزارة أن تسهم في تطور العلم والإسراع في إيجاد لقاح لهذا المرض وللتعرف أكثر على هذا الفيروس، حيث إن المعلومات الحالية المتعلقة بهذا الفيروس لا تزال قليلة ولا يوجد له لقاح مضاد أو علاج.وفي هذا السياق أصدرت منظمة الصحة العالمية على موقعها الالكتروني www.who.org بيانا صحفيا عبر بعثتها التي زارت المملكة مؤخراً نشرت فيه خبرات المملكة وتجاربها في التعامل مع الفيروس ومعرفة خصائصه من خلال إلقاء مزيد من الضوء على الأشكال الوبائية للفيروس، موضحة محدودية المعلومات حول هذا الفيروس كما أبانت طرق انتقال الفيروس من شخص لآخر وطريقة تشخيصه وعلاجه.وعرضت المنظمة التدابير التي اتخذت في المملكة للتقصي والسيطرة على «الفاشية» في الأحساء وحثت جميع الدول وبالذات إقليم شرق المتوسط على تكثيف اجراءات التقصي الوبائي.


الساعة الآن 06:49 PM

Powered by vBulletin .
جميع الحقوق محفوظة © لشبكة ومنتديات البراري 2010