شبكة البراري

  #1  
قديم 2010-01-19, 03:20 صباحاً
الشيخ قوقل الشيخ قوقل غير متواجد حالياً
شيـــخ المنـتـديــات
وسام التميز الذهبي:  - السبب: نظير مشاركاتكم ومجهوداتكم المتميزة
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المدينة: رؤوس الهضاب
المشاركات: 2,613
جنس العضو: ذكر
الشيخ قوقل is on a distinguished road
افتراضي رحلتنا إلى السودان بالتفصيل المُمل .................. (( 140 )) صورة



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين محمد بن عبد الله خاتم النبيين وإمام الأولين والآخرين المبعوث الأمين رحمة للعالمين

منتدانا شبكة البراري

أخواني أخواتي الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




أتمنى منكم جميعاً عدم نسخ الصور وأخص التي تدل على أصحابها ,,, صحيح أنني لم أسافر لمعصية وليست هذه الرحلة معيبة علينا كي ننتقد على ذلك ...... ولا تقل لماذا؟ فقط أحببت أن أضع لكم هذه الصور كي أمتع أنظاركم وأقدّم معلومة لتعم الفائدة

هذه رحلة قمنا بها إلى السودان العام الماضي وأنقلها لكم بالحرف الواحد و بموجب محبتي للشبكة حرصت أن أطرحها في هذا المنتدى والله ولي التوفيق


++++++++++++ 2008-11-1 ++++++++++++


توكلنا على الله وانطلقنا على بركته من بريدة العزيزة حتى وصلنا جدتُنا الأولى





تحركنا من الفندق مروراً بالسفارة الأمريكية وقلنا شتّان بين السفارتين وحجز نا من مكتب الخطيب الواقع شرق الميناء الإسلامي حيث القنصلية السودانية تقابل المكتب والانتظار الغير مبرر





أخبرونا أنه يجب علينا أن نخرج تأشيرات للسودان وذلك بعد يومين يتم صدورها إذا لم يتم دهن سير الباخرة ...




فكانت قيمة التأشيرة 235 ريال للمسافر الواحد من غي ( الزيت ) وقيمة التذكرة على الباخرة 900 ريال والسيارة الباترول 3600 ريال



(( العبارة ))







الصورة التالية قبل ركوبنا الباص في ميناء جدة أما في السودان فمشينا 2 ك على أرجلنا فلله درّك يامملكة الأنسانية





هناك عبارتين في اليوم الواحد على ثلاث رحلات في الأسبوع , عبارة (( السلام المصرية , العبّود السودانية )) .
بسم الله مجراها ومرساها ركبنا من جدة على عبارة السلام





أطوالها 40 متر في 150متر تقريباً ومن الطيب بعدما تحركت قرأ علينا قبطانها دعاء السفر وقرأنا قول الله عز وجل
(( وقال اركبوا فيها بسم الله مجراها ومرساها ان ربي لغفور رحيم ))






ذهبنا لنبحث عن غرفتنا وبتنا في غرفة داخلية في الدور الثاني علما أن العبارة 4 أدوار من دون السطح






قال الله تعالى (( الم تر أن الله سخر لكم ما في الأرض والفلك تجري في البحر بأمره ويمسك السماء أن تقع على الأرض
إلا بإذنه إن الله بالناس لرءوف رحيم ))





كانت تموج بنا من المتر إلى المترين وهي تحمل حوالي 13 تريلة و25 كنتيرة و50 جيب و30 هايلوكس وغيرها من الركاب
الذي وصل عددنا تقريباً800 شخص من (3000 ) آدمي


قال عز من قائل (( وهي تجري بهم في موج كالجبال وناد نوح ابنه وكان في معزل يا بني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين
+ فحال بينهما الموج فكان من المغرقين ))

كانت سرعتها حوالي 43 عقدة أعني 21 ك / ث بعدما مرّ علينا ليل ونهار وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بأمره وسخر لكم الأنهار
على عرض البحر الأحمر , كان بيدي جهاز ( القارمن ) وأراقب السرعة وأقوم بقياس المسافات كالمعتاد في رحلاتي .







كان عرض البحر الأحمر من ميناء جدة إلى ميناء سواكن وطول المسافة 331 ك وكان اتجاهنا إلى الجنوب قليلاً
الطريف حول الركاب كنت عند بوابة العبارة كي تكون سيارتنا آخر المركبات الطريف
كانت معنا بهذه الرحلة سيارات لحملة قوية وهي لأمراء من قطر






ولم يكن معنا في رحلتنا إلا سعودي واحد فقط ( رشيدي )

(( وهو الذي سخر البحر لتأكلوا منه لحما طريا وتستخرجوا منه حليه تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون ))
يوجد في العبارة جميع الخدمات من ::ــ بنوك ومطاعم ومساجد وغيرها , أخذت بيد صديقي أبوعبدالله نجوب في العبارة ساعة على السطح
وتارة في الفناء وبرهة في الدور السفلي الذي توجد فيه السيارات ورأينا العجب والعجاب من تصدئ قواعد العبارة وقد أكل منها البحر وشبع وطرَت في أذهاننا أختها ( عبارة السلام ) التي غرقت قبل حينٌ من الدهر

قال الله تعالى
(( فكذبوه فنجيناه ومن معه في الفلك وجعلناهم خلائف وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا فانظر كيف كان عاقبه المنذرين ))


نسأل الله أن يتقبل موتاها ويعفوا عنا وعنهم آمين

يقال :: ــ أن كل سفر ليس فيه معصية فهو مباح
قال صلى الله عليه وسلم (( من كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها
أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه )) .

وبعد مضيء 17 ساعة رست على مدينة تدعى ( سواكن )





للمعلومة هي المدينة التي تأتي منها الأنعام (( ساكنيّة )) بالمثل لو صدّرَت الأغنام السعودية إلي السودان لسمّيَت (( جدّاوية ))
فلا يسمى الخروف النجدي بنسبته وهكذا البربري من الصومال

وبعد مضي 13 يوما رجعنا سالمين بفضل الله ومنةً منه
انتهت رحلتنا وبعد التشاور قلنا :: ــ نغير العبارة إلى الأفضل وحجز نا على عبارة ((العبّود السودانية )) ومضت بنا 21 ساعة
حتى كلّت أنفسنا ولقينا من سفرنا هذا نصبا . وقال صديقي (( هجّينا من القوم وطحنا بالسرية )) وقلت له صحيح (( ما أخس من سليمان ألا عبيدان ))

ألا أننا قطعنا وقتنا بالتفكر بآيات الله وكيف خلَق هذا البحر المخيف اللجّة السوداء والسماء الزرقاء والفلك العوباء

قال عز من قائل ((إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما انزل الله من السماء
من ماء فاحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون ))



(( مصروف الرحلة ))



صرفنا جزء من النقود من جدة وبعضها من الباخرة والبعض الآخر من مدينة نُشطاء أقصد (( كَسلا )) وكانت تكلفة رحلتنا حوالي 18000 ريال ولا يخفى عليكم أن عملة الدولة السودانية (( الجنيه )) وكان يعادل 1,92 ريال كما هي بيد هذا الصديق الذي يوضع على الجرح فيبرأ بإذن الله







فكنا :: ــ نثني على بعض بأني عندما أشد ترخي لهم وأنا كذلك



(( الخدمات العامة ))



قيل لنا أن أجرة الجيب اليومية حوالي 700 ريال فلو حسبتها = تجد أن هي هي لو أخذت سيارتك لكان أفضل حيث أنها قد كملت بتوانك الماء والإنارة للمعلومة السودان مكونة من 24 ولاية







وكل ولاية لها أنظمتها وقراراتها وكان الماء شحيحاً والكهرباء بالشحن كطريقة شرائح الجوال في دولتنا الكريمة في أحد المرّات وقفت أستزيد من البنزين الذي يصنف بين الأخضر والأحمر.. وعبأ الباترول وقال :: ــ حاسب ياشيخ العرب ...
وأعطيته ما يعادل 220 ريال علماً أنني أملأ توانك الباترول في بريدة بــ 57 ريال فـ(( لله درك يا مملكتنا ))








(( الزراعة والغابات ))



أرض السودان أجود من أرض مصر ولنأخذ عبرة من كلام
(( عمرو بن العاص )) إذا كان النيل الأزرق والنيل الأبيض يشقان أرض السودان قبل أرض مصر





فما بالكم بمنتجاتها الزراعية التي كنا نشتري الفاكهة والخضرة بتراب السودان وكذلك السمسم البلدي الذي يمشي الكيلوّات العديدة وهو يحاذيك تارة على اليمين وتارة على الشمال حتى أننا وقفنا عليه وهو ينقى من الشوائب وأكلنا منه وما أطعم الغذاء الطازج





==========





وكذلك اللحم اللذيذ التي رعت أغنامه من الغابة وشربت من النيل الصافي فتجد الخروف السوداني بــ 240 ريال
بالإضافة للحاشي بأكمله بــ 940 ريال فكان يزرع في السودان كل شيء وينتج على أكمل وجه ومن ضمنها الذرَة والفول السوداني وقصب السكّر (( سكّرحلفاء ))
مررنا بمشاريع الراجحي والمكيرش وشركة حائل الزراعية كذلك حففنا مزارع صغار المستثمرين السعوديين
وأتينا منطقة تدعى (( القبوب )) مساحتها 80 ك في 120 ك وتبعد إلى الغرب 150 ك عن كسلا .... يخبرنا الرشيدي أن هذي المنطقة
(( تَقب )) عندما ترتوي من المطر فترتفع إلى 1 متر عن مستواها السابق وعندما تجف هذه الأرض تضمر وتتشقق وتصدع حتى أنه في بعض المناطق يصل نزول الصدع في الأراضي إلى 1 متر كما هو في الصورة








(( التنقّل وخطة السير ))


عندما تصل إلي السودان تنزل في مدينة سواكن الساحلية فتستقبلك الشركة السياحية المرتبطة بمكتب الحجوزات الذي بجدة ,
المكتب الواقع في سواكن يسلمك لمبنى الشرطة الواضح في الصورة التالية المبني من الخشب وهذا أحد أعمدته
كذلك لم نسلم من هؤلاء الصبية فقد أشغلونا بقولهم كلمة واحدة الا وهي (( سودي , سودي , سودي 15 مرة في الثانية ))



ثم بعدها تذهب بسيارتك الى الشمال الى (( بور تسودان )) الذي يبعد مسافة 70 ك ثم ترجع الى الجنوب بعد أخذ التصريح بالتنقل والعسكري الملازم فيكون قد قطعت مسافة 150 ك على الفاضي وأين تصرف تلك المشوَرة ؟؟



على كل حال يمكنك أن تتنقل داخل السودان بسيارتك ولم يحدث لها تغير من حيث لوحاتها
الصورة التالية توضح خطة السير وذكر المدن التي نمر بها



وكانت محدودة وبشروط ....... لماذا ؟ ج / (( ليس بمشيئتك وليس على كيفك تتنقل داخل السودان ألا بتصريح من قبل الجهات المختصة )) بعدما يفرض عليك رجل أمن مسلّح سوداني الجنـسية



لماذا ؟ ج / ( لا يمكن أن تمد ظهرك ألا برجل أمن ) حيث لا يفارقك إلا أن يفارقك ظلك نعم فلست ملزم بأكله ولابشربه معك فقط حراسة لك من سباع وقطّاع الطرق والله هوا الذي يحمي عباده , فعندما تنتقل من ولاية إلى ولاية ينزل العسكري الذي معك ويصطحبك عسكري آخر وذلك للولاية الأخرى وهكذا .



كل أجنبي في السودان مصنف من 5 أصناف :: ــ
أما سائح ومستمتع , زائر لأقربائك , مستثمر أموالك , قانص للصيد , طالب للعلم وكلاً مراقب ومعه عسكري !!


(( الأسلحة والعتاد ))


يسمح لك اصطحاب أسلحتك الشخصية فقط المرخصة من قبل دولتك التي تنتمي أليها



فلا غرابه إذا وصلت للسودان أخذوا منك الأسلحة ورهنوها وأبدلوها بأسلحة من عندهم بمقابل
(( يومية الشوزن بــ 110 ريال, دستة الفشق بـ 70 ريال
للمعلومة دولة السودان تصنع الفشق وأداءه ممتاز



إلا أن استدارته الفشقة (( مش حالك )) فبعض الفشق أضطر لتعديله بنواجذي



توجهنا بسيارتنا مع (( الرشايدة )) إلى مبيعة الأسلحة وأمددناهم بالمال واشتروا لنا الفشق وأخذوا أسلحتهم معنا للاصطياد بها
وهذا من الخطأ أن تذهب بسيارتك الخاصة لأنه ليس معنا رخصة للصيد



فعندما ركبنا العبارة أيبين إلى دولتنا التقينا داخل العبارة برجال من السعودية وتعرفنا عليهم ودعوناهم للقهوة عصراً ودَعونا للعشاء ليلاً واخبرونا :: ــ
سمعنا بأجهزة الجهات المختصة أنه يوجد سعوديين اشتروا أسلحة وفشق وهربوا ولم يؤخذ رقم سيارتهم الجيب وعرفنا أنهم أنتم
التفت على أبوعبد الله وقلت أبصرت ولله الحمد على النجاة وقلت له نعم هم نحن

الشيء الجيد هو : أن تصريح سلاح المواطن السوداني يسجل به 300 طلقة وهذا ممتاز أما نحن فيسجل بتصاريحنا فقط 100 طلقة إلا أن مدة التصريح عند السودانيين 3 سنوات ههههههه وإن كانت الصورة غير واضحة فالعدد في خلف التصريح




(( الصيد ))


من يذهب إلى السودان (( للصيد )) يجب عليه أن يطلب رخصة
وقيمتها في الأسبوع الأول حوالي 16000 ريال أما إذا أخذت للأسبوع التالي تصل قيمتها 44000 ألف ريال خلال الأسبوعين



نعم تغيرت الأوضاع والأمور عن أول وما كانت عليه.. كانت أول مجمل رخص الصيد من 4 إلى 6 آلاف



أما نحن لم ناخذ الرخصة لأنه كان في وقتنا ممنوع أخراجها من قبل الدولة السودانية كي تكثر وتنموا الحيوانات



للمعلومة :: ــ هناك نوعين من الرخصة (( ألف , باء ))



الألف : ــ للحيوانات (( الضباء + الوعول + الضباع + الحمير الوحشية , ...... وغيرها )) حيث تستعمل الأسلحة وهذي غالية مبالغ في قيمتها
(( أن جاز لك وإلا أقعد عند زوجك )) ولا خلك ذيب مثلنا



الباء : ــ للطيور (( النعام + الحبرو+ الأرانب + الحبارى + الكرك + القطا , ...... وغيرها )) حيث تستعمل الأسلحة و الصقور والكلاب المعَلمَة



لذا من يقبض عليه وهو يصيد سوف يغرم أشد الغرامات وقد تصل إلى 60000 ريال ولا تنفك بسمحة نفس ...
الصورة التالية لصاحبنا مصطفى وفقه الله .... , قلت له آي يازول داير تخبر علينا والله مسكت عليك صورة آي داير أدوق على عمنا عبدالله و آخد رقم البشير منه وأرسلها عليه وسائط ... , أنتبه يازول تخبر بينا



مللنا من أكل الأرانب حتى أنني عندما أقود السيارة أميل بها يميناً وشمالاً خوفا من دهسها



وهذه الجنين كان في بطن أمه ولم يسلم من رصاص الشوزن التي أخذت فيه مايكفي لقتله ,
أخذته بيدي وحاولت انعاشه فتداركته المنية فأكملت عليه وأكلته




وفي أحد الطرق المؤدية لمدينة حلفا شاهدنا أجوال من طيور الغرانيق وقلنا لبعض :: ــ أتركوها فبلادنا مليئة منها




اصطدنا من طيور اللقلق وفتحت بطنه لأنظر ماذا أكل هذا الطير الكبير وإذا هو مليء بالجراد وقلت :: ــ جيد يعني 2×1 وكان طعمه جداً ممتاز وقال الرشيدي طريقتنا بها شواءها بعد اصطياده




ونقوم بسلخها بعد ذلك كما ترون في الصورة علماً أن أخونا الرشيدي الذي على اليسار اتضح لنا بعد حين أنه مصاب بمرض الملاريا أسأل الله أن يكشف ما به وأن يعافيه




حمانا الله وأياكم من الأمراض




حتى يتم تقديمه ليأكله الجميع كلحمة الحاشي فالحمد لله على نعمه الظاهرة والباطنة




وهذا رأسه كا الكزمة هههههههه




اصطدنا الكروان (( السمق )) والقطا والحجل وفي هذه الصورة لسان حاله يقول أين المفر وأنا أبو عبد الله




+++





التوقيع:
(( العلم يؤتى ولا يأتي ))
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2010-01-19, 03:20 صباحاً
الشيخ قوقل الشيخ قوقل غير متواجد حالياً
شيـــخ المنـتـديــات
وسام التميز الذهبي:  - السبب: نظير مشاركاتكم ومجهوداتكم المتميزة
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المدينة: رؤوس الهضاب
المشاركات: 2,613
جنس العضو: ذكر
الشيخ قوقل is on a distinguished road
افتراضي

ومن ضمن ماصطدنا هذة القطاة التي رميناها بالشوزن وبعد سقوطها ونتفها واخراج ماببطنها .... اتضح أن في بطنها بيضتين لم تنكسرا وأخذتها وسلقتها وأكلتها و ياطعمها


هاتين الصورتين لطيور اللقطا : ــ الذكر والأنثى


أحد الرحلات عثينا بفرق القطا وكان بالرمية الواحدة يسقط 5 منها
وهذا الأخ أبوعبد الله طير شلوى نعم الصديق ولا هنتوا , فكانت تزيد ابتسامته كلما أروح ريحة البارود وله سوابق طيبة في اصطياد الفرائد !!


وهذي بوسة من ابو عبد الله لأول أرنب تم اصطيادها



أما الكروان (( السمق )) فقد اصطدنا منها النوع المعروف بلونه ( الأصفر ) الذي يهاجر لبلادنا بالأضافة للنوع الرصاصي الداكن كما هوفي الصوره



وهذه صورت أحدها عن قرب قبل موته وكانت هذه الصورة من غابة الفيل



وبعد مسائلة أخونا الرشيدي عن الكرك أخبرنا وقال :: ــ بعد ساعات نمر بمواقعها وبالفعل شاهدنا أجوال منها ولم نوفق في اصطياده لأن السيارة التي طردته كان الجيب الموديل 87 يعني (( الأزعاج وضعف العزم )) وخوفاً من السلطات السودانية لم أقم بطرده على الباترول ودار بيننا الحديث حول هذا الطائر وقال بهذه المناسبة :: ـ قبل أسابيع اصطدنا منه وأريكم الدلائل



في هذا الحجل قد كتب عليه كلمات عرفت منها (( أحمر و ألماني )) وأرقام الهواتف .... لأني لا أجيد اللغة الفرنسية ههههههه





وفي ذات عصر كنا نبحث عن مكان آمن من بوجه عام فرأينا هذا الطائر الغريب وأخبرنا عنه الرشيدي أنه من الطيور القاتلة للأفاعي ولم يحالفني الحظ بتصويره بالكميرا الثابتة ولكني التقطت هذه الصورة من مركز الحماية الفطرية وفيها تعريف لهذا الطير




(( السكن والزيارات ))


كنا نسكن وننام بالصحراء الخالية بين الذئاب والضباع والعقارب والثعابين والساتر الله



حتى أننا بعدما تركنا أشلاء الأرانب أكلتها الحيوانات بعد
دقيقة من انصرافنا منها وتأكدت عندما رجعنا أليها لأخذ باقي أغراضنا



أكثر زياراتنا كانت للرشايدة وفي ولاية كسلا / أبوطلحة + قضارف و
...



في ولاية كسلا وقضارف يتَرَبّعون أولائك الرجال بعوائلهم لأنهم تجّار ماشية



وهذا الوايت يسمى (( فارقو )) ومن منهم يحصل عليه كما هو حال من يملك تريلة (( أ ل بي )) من الطراز الجديد



لذا الجزء الشرقي الشمالي من السودان منطقة رعي فالأرض مريئه بالربيع والموارد القريبة ( النيل ) الأزرق



ومنطقة آمنة من الحروب وهذه من بيوت الحاضرة منهم وتسمى (( قطقط )) فالشكل المخروطي للنساء والشكل الكوخي للرجال




وهذه الصورة لسقف أحد بيوتهم الذي أخبرنا عنها الرشيدي وقال عمرها الفتراضي 10 سنوات




استقبلنا أحد (( الرشايدة )) عندما وصلنا إلى السودان وكان أحد رعاة الإبل عند أحد أصحابنا في القصيم وكان نعم الرجل من حيث الأدب وحسن المنطق والدليل الممتاز



وذهب بنا لبيته وضيفنا أحسن ضيفة وقد التقينا بأبناءه وأبناء الجيران وأقرباءهم وكلاً منهم يصر على زيارتنا لبيته فنعم الرجال هم



وأخذنا لـ (( الرشايدة )) أبناء عمومتهم البدوا كي يتمون السلام علينا وهذه الصورة من داخل بيت الشعر التقليدي



وقد أغدقونا بالحليب والقهوة السودانية التي لاتخلو من السكر ودلتها أمامكم ويسمونها (( جَبنة ))



============


وهذا الأخ المتعلم (( مبارك )) حسب قولهم :: ــ الحضري لأنه لايعرف الرعي وحلب الناقة , فقد ركبت معه أحدى المرات وشاهدت(( اليوسبي )) أم بي 3 وكان يعرف الأنتر نت ويعرف الميقا والأيميلات



وهذه الصورة للأخ المذكور وهو أحد أفراد الجيش (( الأسود الحرة )) المعارض للدولة السودانية !!!!


كذلك هذا الشخص المتنكر الذي كان يتنقل مع الرشايدة لكل مكان وفي سيارتنا وكلما شاهده الرشايدة قالوا له :: ــ (( كفو )) على ها الشخصية


وهذا زول يحب شبكة البراري


من ضمن الأيام زرنا أحد الأسواق الشعبية ورأينا مصانع الجلديات والسيوف وكانت تعج بالغبار وعدم تنظيم السير فهل هذا السوق
وطريق يقارن بشارع العليا



ومن ضمن ما اشترينا : ـ المكسرات وغيرها
و 6 أطقم من الحذاء السوداني المشهور من جلد الوعل والآخر من جلد الثعبان فكانت
قيمة الطقم الواحد 44 ريال



خذ على سبيل المثال في عجز السودانيين هذه الصورة لزيرة أربعة ( بزبوزها ) واحد وذلك ليأتي الساقي مرة واحدة ليملأها

وبالمناسبة تعرضت لمسائلة من قبل إدارة المباحث في مدينة بسبب تصويرها
قالو اجل البيت اللي وراها للواء في الجيش !!!!




(( خشم القربة )) عندما قمت بتصويرها ... وسألتهم أنني لم أرتكب جرم يستدعي هذه الأسئلة بعدما أرجعوا كميرا الفيديو
واستعرضوا الصور الثابتة التي كانت في جوالي وأفادوني أن البيت الذي خلف الزيرة لضابط كبير . فيا ليت شعري عمارة الوليد
ارتاح لنا السوداني الذي صاحبنا وارتحنا له وزرنا بيته فسلمنا على أهله وضيفونا خير ما ضيافة وأكلنا من ضمن ما أكلنا عندهم
نوعين من الجّوافه الغريبة التي لون داخلها أحمر وأكلنا المعروف ماهو أبيض داخلها الموجودة في أسواقنا
لم نزور الخرطوم لأنه ليس لنا به حاجة علماً أننا قربنا منه بحوالي بــ 600 ك لم نزر منطقة الحروب =(( بيت أربعة )) دار فور لأن أهلنا يريدوننا انتقلنا إلى الحدود الأثيوبية للتمشية وفي سيرنا مررنا بأحد الأسواق الممتدة على الطريق وكان طولها قرابة 3 ك ... أخبرنا صاحبنا الرشيدي أن هذا السوق الحرة وكل شيء يباع هنا من ممنوعات ومحرمات وسألته ؟ كيف تسمح الحكومة بهذا الوضع ... قال :: ــ نعم سمحت على لسان (( البشير )) أن أي شي يصل لهذا السوق يسمح ببيعة ومن عارض من القطاعات العسكرية فسوف يلقى عقابة ومن يريد الخير لهذه الدولة فعليه أن ينتبه ويشدد التفتيش على ما يدخل الدولة عبر المنافذ والحدود .

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 2010-01-19, 03:21 صباحاً
الشيخ قوقل الشيخ قوقل غير متواجد حالياً
شيـــخ المنـتـديــات
وسام التميز الذهبي:  - السبب: نظير مشاركاتكم ومجهوداتكم المتميزة
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المدينة: رؤوس الهضاب
المشاركات: 2,613
جنس العضو: ذكر
الشيخ قوقل is on a distinguished road
افتراضي

(( العادات والمعتقدات ))

السودانيين :: ــ أناس تحب (الطرب والهوى ) لذلك نغمات جوالاتهم بنسبة 90% كلها موسيقى وأغاني وكانوا يحبون القصائد الغزلية ,
ومن باب الطرائف ذات يوم سألت أحد الشعار السودانيين وقلت له نحن الأسيويين نقول الشعر ونتغزل بالجمال لأنك تجد الشعّر الناعم والبشرة البيضاء ولا توجد هذه بأرضكم
قال ولو (( الخدار زينة )) يقصد السمار الممزوج باخضرار



أتفَق الجميع على عجز السودانيين وقد رأينا الشركيّات حول القبور والتمائم والحروز المربّطةٍ في أيديهم وفي أعناق الإبل الجميلة وهذه صورة من الصور



وهذا أحد الهدندوة فكان يتصدد عندما يسأله الرشيدي أين مكان الضباء ؟؟؟ وقد صنع مشطاً من عظم كتف الغزال ثبته بشعر رأسه الذي لم يلمسه الماء منذ سنوات



كذلك ( الرشايدة ) لديهم معتقد نفسي اتفقت (( الرشايدة )) جميعاً عليه
ألا وهو (( سَطعَة الشمس في زجاجة السيارة )) هذا اللّمعَة تسبب لهم صداع مزمن في رؤوسهم فكانوا إذا أرادوا إيقاف سياراتهم حول بيوتهم ومجالسهم تجدهم في كل مرّة يبحثون عن قرص الشمس لتلاشي تلك المشكلة كي لا تعكس عليهم قدحة الشمس فعندما جلسنا تحت ظل شجرة جوار هذا الجبل المشهور المسمى بــ (( كَسَمور )) قاموا وأداروا ظهورهم لسيارتنا



عرفت مع صديقي تلك الوقفة وكنت لا أقف بالسيارة ألا في مكانها السابق وكان كلما ذهبنا لرحلة ولم نتقيد بالوقوف
قام أحد أصحابنا (( الرشيدي )) بوضع فرشة والعمامة التي فوق رأسه و.... كان يضعها على زجاجات السيارة أو نضطر لتنزيل نوافها وهذه الصورة تبين ماكتبته لكم



(( إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآبائكم ما أنزل الله بها من سلطان ))

وتأكدت تلك العادة عندما زرنا أحد أسواق الإبل فكان أحد الدلالين يطرق زجاجة السيارة ويشير لِعَينه ويؤشر على قرص الشمس
صورة لأحد زيارتنا للرعاة الإبل وكانو ا يقصّون أوبار الإبل ويعبؤون الخياش التي على اليسار ولم تظهر بالكامل حيث يجعلونها وسائد ويفتلون منها الحبال



وهذه صورة لأحد الخلفات ويستخدمون الصرار لخلوفها بدلاً من الشمالة



هذا أحد أصدقائنا ويسمى علي أحمد أبو علي وكان يسلخ ويطبخ لنا ونؤاكله على صحن واحد واتضح لنا أنه مصاب بالملاريا واخونا مبارك كان في الصورة يعطيه الحقنة الوركية بلا تعقيم ولاتنظيف مكان دخول الأبرة فيقوم بعد أخذ الجرعة وهي تقطر ووركة ينقط



(( الهَدَندوَة )) عندهم عادته تقليد (( المزيون / البكرة , الحوار ))
بحبلين واحد بالرقبة والآخر بعضد اليد اليسرى وقد التقينا بقطيع من الحمير يمكن أن يصل عددها الـ 40 حمار يقودها 7 رجال و 5 شباب و 3 نساء وسألت أحد الرشايدة عن هذه الرعية فقال : ـ هؤلاء الهدندوة ذهب ليجلبوا الماء من مسافة بعيدة تصل 30 ك والصورة توضح مدى خشونتهم وطبيعتهم الصحراوية الصعبة وعليكم المقارنة بين الصورتين



==================



ومن ضمن العاداة في السودان عامة أن رعاة البهائم ينقلون العصا والسيف خوفاً على حلالهم من السرقة والحيوانات المتوحشة



أيضا لدى الهدندوة عادة قاهرة ألا وهي :: ــ إذا خطب الشاب ابنة عمه
فلا يراها ألا بعد مضي عام كامل وإلا يا ويلُه ويا سواد نهاره من السيف



اطلعنا على بعض العادات وأخذنا أطيبها حتى تعلمنا منهم كيف تُلف العمامة التي قال أحد الرشايدة
عنها :: ــ تتراوح أطوالها بين الــ 3متر والـ 4,5 من المتر



الصورة التالية لحبيبنا أبو عبد الله بعدما وضع شجيرة الريحان على رأسه وقام يعرك ورقها كي يستنشق الرائحة العطرة



(( الحطب والأشجار ))


السودان دولة تملك ثروات طبيعية وهي قريبة من البحرين = ههههههه . فكنا نمر بمناطق خالية لم تطأها أرجل منذ خلقها الله ونقف على المسطحات الطينية السوداء كما هي المناطق المطلة على الأنهار وهي من أفضل وأجود أنواع التربة الغنية والصالحة للنباتات والأشجار وهذا مقطع لأرض متشققة .... الصورة



وكذلك الحطب المتوفر في كل مكان والمختلف بأنواعه كا (( السلم +السمر+الطلح الأفريقي + القرض )) فلو نظرت لهذه الصورة لوجدت أن الطباخ (( أبوعبد الله )) أسرف بالحطب حتى أحرق الأواني وإلا القهوة والشاي يكفيهما 5 أعواد من السمر .
على كل حال هو من الأخوة الطيبين النشامى فجزاه الله خيراً ... الصورة



وفي هذه الصورة توضح مدى تواضع هذا الرجل المتقدم بالعمر وخفة نفسه فكان يساعدنا على تنزيل الأغراض من السيارة ويحطب بنفسه وهذه من سنة المصطفى عليه الصلاة والسلام عندما قال (( وعليّ جمع الحطب ))



كذلك في أحد الطلعات طبخنا عشاءنا وقد شببنا 5نيران في آناً واحد



الصورة التالية تدل على توفر الحطب في السودان إلى درجة أن البدو منهم كانوا يضعون الحطب أسوار للبيوت كما هوا في الصورة



مررنا بأشجار البشام ( الأنثى + الذكر ) وأخذنا منها واستكنا بأعوادها وأعلم أن جلّكم لايعرف هذه النبتة لأنها شجره جبلية ولاتوجد في أرضنا



أنتقلنا من منطقة قضارف متجهين شمالاً باتجاه كسلا وكان الطريق صحراوياً وبينما نن في طريقنا فإذا الذي أمامي فلم أصدّق ما هي إنها أكبر شجرةً رأيتها بحياتي
وللأسف لم نقترب منها كي أشبعها صوراً والملاحظ أن قاعدة جذعها يصل لــ 6 أمتار



رأينا الغابات الكثيفة التي تزخر بأشجار الطلح الأفريقي الذي يميل لحاءها إلى اللون الأحمر



خذوا هذه الهدية لأعيونكم بجوار بحيرة سد مدينة (( عطبرة )) وفيها أشجار القرض الكثيف المحتمل تصديره ألينا



++



ضمن رحلاتنا دخلنا أحدى الغابات وكنت أتأمل الأشجار التي فيها ولفتت أنتباهي هاتين الشجرتين التي لم أرا مثلها من قبل



والتقط لهما صورة اخرى من جهة أخرى



وهي كركبة الرجل فسبحان الله وتعالى



وهذه الشجر استظلينا تحت جذعها فالتقطت لجزء منها صورة فلو قلبت الصورة وجعلت عاليها سافلها لم تجد هناك تغيّر كثير




وهذا احد سدود مدينة عطبرة وكل الجن سيات تأتي لتتنزه في هذا المكان الجميل الرائع والهواء الهادء والذي يعج بأصوات الطيور المغردة



وقد عقدة حولنا الأنكحة فكانوا أصحاب العرس يؤدون طقوسهم وبكل فرحة حيث كانوا على مسافة قريبة منا



=========



الصورة السابقة تبين مدى طبيعة الأراضي السودانية وأليكم هذه الصورة الجميلة التي لم أبخل بها على أعينكم الجميلة

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 2010-01-19, 03:21 صباحاً
الشيخ قوقل الشيخ قوقل غير متواجد حالياً
شيـــخ المنـتـديــات
وسام التميز الذهبي:  - السبب: نظير مشاركاتكم ومجهوداتكم المتميزة
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المدينة: رؤوس الهضاب
المشاركات: 2,613
جنس العضو: ذكر
الشيخ قوقل is on a distinguished road
افتراضي

(( الأكل والمشتريات ))

خلاصة ما سأقوله :: ــ كل شيء مستورد للدولة غالي الثمن بـ 3 أضعاف
ومن الطرائف صورة هذه الكباريت التي وضع عليها دعايات البطاطس ونفخات الذرة والحليب بالبسكويت وبحد تحليلي لهذه المنتجات الغذائية أنها من الضروري أن تباع بأي طريقة كانت ومكررة على الكبريت حتى ولو على قطع غيار السيارات




وكل شيء من منتجات الدولة تجده ببلاش كما هي هذه البطيخة التي شربت من النيل الأزرق وقيمتها 1
ريال



فتجد كفر الباترول بــ 1200 ريال والمستعمل الذي كنا نتركه عند البنشر في بريدة قيمته بـ 50 ريال تجد قيمته في السودان بـ 300 ريال
واللستك الجديد بـ 180 ريال إن وجد وهذه الصورة تبين بعض الرقع الـ 46 التي قمت على عدّها بيدي ولم استكمل آخرها




كان العسكري الذي صاحبنا في النهاية برتبة وكيل رقيب فكان راتبه ما يعادل 726 ريال بعد خدمة 18 عام
وهذه الصورة لأحد أغطية القدور الذي أكلت منه النار وشربت ولم يرمى فقد أغلق الثقب الذي في أسفله ورصعت عليه الذكرايات



تأكدت المسألة :: ــ
ألزَم ما على السوداني (( السكّر والسَرير والسَفّة )) فتجدهم يضعون السكّر على القهوة والبطيخ والأسَرّة وسط مجالسهم والكنبات تحيط بها وهذا ما رأيناه ضمن زيارتنا للسودانيين

(( السكّر وما أدراك ما لسكّر )) صحيح أن بعض الأشياء التي تحمي الكبد ( السكّر)...هذي نكتة وإلا قلة حياء !!! بل قلة حياء
لا أكذب عليكم حيث تجد أن مدينة حلفاء تصدر (( السكّر )) ولا تأكل منه حتى يصدر لعاصمة الولاية (( كسلا )) التي تبعد 220 ك
ثم يسمح ببيعة فيرجع إلى مدينة حلفاء ثم يباع بقيمة غالية أعلى من قيمته في كسلا والسبب :: ــ أخذت حملة (السكّر) ذهاب وإياب
(( قال وين أذنك يا لسوداني قال من وراء ))وقد شاهدنا ما قيل عنهم ((عز الله مقامك ))

في ذلك الحين كنا نأكل مما نطبخه حتى أننا قمنا بضبط قرص الجمر لعدة مرات



من الطرايف دخلنا أحد المطاعم كما هو في الصورة وهذا المطعم كأنه أحد مطاعم غوزي أو الذي في شارع العلياء / الرياض



وقد جلسنا عل الكراسي وانتظرنا العشاء ففجأة انطفئ الكهرباء وغدت الدنيا فحمة وقمت لآخذ صورة لطاولتنا وكانت تلك الصورة الأولى وبعدها اشتغل الكهرب حيث قمت لآخذ صورة لنفس الطاولة وقارنت بين الصورتين فلم يتغير شيء من حيث لون الموجودين في المطعم




أخوتي أخواتي كانت هذه الطرفة للأنس فقط وليست من أبواب الأستهزاء بخلق الله
قال الله تعالى ((يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير ))

جانب من بعض المأكولات التي قدّمت لنا



=========



=========




وقد قدم لنا في أحد المطاعم ..الفراخ المضبية على الحجر



وبعدها حمدنا الله على نعمته التي مَنّ بها علينا واخذت دفقة من الفيري المصنع بالسودان
وعليه أسمه وعنوانه ولونه الخضر وقوته الفعالة وقيمته ماتعادل 2 ريال



وانطلقت لأغسل يدي وإذا هي مغسلتين قد لصقتا ببعض ووضع على كل واحدة منها (( بزبوزين = حنفيتين ) وهذا هو المنظر الغريب الطريف



كنا نغتبق ونصطبح بحليب الإبل الحقيقي ونشرب من الأبيار ماءً زلال وعلى هذا الخزان قد كتب
(( ديوان الزكاة لولاية كسلا , مشروع تعظيم شعيرة الزكاة ))



وفي هذه الصور التي تشبه خارطة كنز مجوهرات ففيها يصف لي الرشيدي كيفية دخول النيل الأزرق إلى السودان ثم يخرج منها ويرجع ليدخل من جهة ثانية وكان يصف لي كيف وعلى بعد كم بالدقة والمعرفة التامة لأنه من الذين قاموا برعي الإبل في كل منطقة من السودان




ولا ننسى نهر القاش الذي يمر وسط مدينة كسلا فيغطيها ولذلك أسموه النهر المجنون لأنه لاينبي بجريانه ...
في الصورة التالية لم يتضح لكنه يمر من أمام السيارة




وكانت مغامرة خطيرة ورحلة ممتعة بمساحاتها الشاسعة وطرقها الصحاراوية الت تصل فيها سرعة السيارة
140 ك دون الخوف من المطبات وغيرها كما هي في الصورة



وانقطاع من البنزين ومفارقة للمحطات قبل 600 ك وإذا وصلت قيل لك لايوجد لدينا منذ نصف شهر


وإن وجدته تملاْء بـ 220 ريال نصفه تراب وهذه صورة لأحد المحطات



رد مع اقتباس
  #5  
قديم 2010-01-19, 03:22 صباحاً
الشيخ قوقل الشيخ قوقل غير متواجد حالياً
شيـــخ المنـتـديــات
وسام التميز الذهبي:  - السبب: نظير مشاركاتكم ومجهوداتكم المتميزة
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المدينة: رؤوس الهضاب
المشاركات: 2,613
جنس العضو: ذكر
الشيخ قوقل is on a distinguished road
افتراضي

(( الجـن سيات الموجودة في السودان ))


لا يخفى عليكم أن السودان أكبر دولة عربية من حيث المساحة وتليها الجزائر ثم دولتنا تولاها الله يا زول آي وجميع دول المسلمين ...



تحد السودان 10 دول لهذا كان التزوير والفساد الإداري وعدم الاستقرار الأمني حتى هذا الفحل لم يسلم من السجن لمدة شهر
عندما حصلت عليه قضية لست بصدد ذكرها فقد هزلت حالته داخل السجن ... الصورة




1 ــ السودانيين الأصل والمتعلمين لا نراهم إلا قليل فتجد ما كان مستواه المعيشي والثقافي البسيط
2 ــ الجن سيات المختلفة الوافدة على الدولة وهم أشد خطراً عليها
3 ــ ( الرشايدة ) أولائك يشكلون نسبه جيدة وتقارب عاداتهم لعاداتنا وتقاليدهم وأعرافهم
وبنت العم والتحجير وما أدراك ما لتحيير (( دورت عليك وين اختفيتي ))
كل الجن سيات تضع (( الرشايدة )) بعين الحسبان ناهيك عن تهريب بعضهم للممنوعات العامة الغير محرّمة شرعاً لعدم وجود هويّات وأوراق رسمية لسياراتهم .


4 ــ (( الهَدَندوَة )) بهذه الصيغة يعنون بها الهنود تجّار البقر الذين جاءوا إلى السودان أيام الاستعمار البريطاني
وأستعبدهم واستخدمهم بالأشغال الشاقة وهؤلاء لهم لغة مستقلة متحدة لا تعرفها الهنود الأسيوية علماً أن بعض (( الرشايدة )) يرطن رطينتهم وهذا الشاعر في الصورة صويلح الخوين من أشهر شعراء ( الرشايدة )في الدول العربية وقد سمعت من قصيده القوي علماً أن يظهر على بعض قنواة الشعر .... الصورة ضمن رحلاتنا للبحث عن الغزلان





وكان يتكلم ويرطن رطينتهم أمامنا كانوا لا يخبروننا أين توجد الظباء ويكذبون علينا ويهزون رؤوسهم و (( ...... العرق دساس )) واعتباراً أن هذه الأراضي محمية لهم




زارونا في أحد الأودية وضيفناهم خير ضيفة واعتقدت أننا ملكناهم بكَرَمنَا , أخبرني أحد (الرشايدة ) :: ــ هؤلاء يافهد ليس لهم أمان



لذا كن حذراًً فقلت له :: ــ لا يمكن هذا ... قال جَرّب واكسر غصن واحد من الشجرة فقمت لأتبين من الحقيقة






تماسكنا الأوردة ألا قليل عندما ومسك سيفه ومسكت الرشاش لولا أن مَنّ الله علينا بالأناة
وقلت له أخس يا بو (( .... اية )) يا لمروح هذا جزاء اللي يكرمك , قال لي الرشيدي أترك عضاض الأيدي التي تُمد اليه , قد قلت لك ساعتها تذكرت بيت الشاعر (( سلامه الخضير أبو عبد الله ))


ياباذر المعروف خلّه بريضان = والا الصبخ نبته عجاج قيامة



تجولنا بأرجلنا حول أحد الجبال وعثرنا على أثر الظباء ورأينا بولها وعركت دمنها الأخضر بيدي
وعرفنا أنها كانت هنا قبل قليل وهي في هذا الجبل فهربت عندما سمعت صوت السيارة ,
فبحثنا عنها قليلاً ولم نجد شيء منها وكانت على حدود إريتريا فتركنا تلك المنطقة كي لانكون عرضة للمسائلة


رجعنا إلى منطقة الرشايدة ومررنا بأحد معالم كسلا الواضحة ألا وهو الجبل الكبير الذي يرى من مسافة 30 ك


وقد تغزلو حوله الكثير من الشعّار السودانيين وأسمه (( تاكا )) وهذا البيت لأحدهم يقول فيه :: ــ
بـ لله ياجبل تاكا = قلب حبيبي معاكا






وهذا ضبي في حديقة الحيوان في كسلا



الصور التالية لـ 8 أجنّة من البقر فعندما تذبح البقرة ويوجد ببطنها الجنين تؤ خذ وتعطى الحيوانات المفترسة وكان ذلك في حديقة الحيوان المصغرة في مبنى الحماية الفطرية بكسلا ومن المعلوم أن هذا الفعل ممنوع دولياً






ومن ضمن مايأكلها هذا الأسد الهرم الذي كان يتلهفها من شدة الجوع عندما يرمى عليه أحداها وما أدراك ما يشرب أنه ماء آس .. لاحظوا أضلاعه من سوء ما يعامل فكيف الفرق بين لحم الظباء وماء النيل وهذه الحالة فما احلى الحرية يارجال




أضيف إليكم هذه الصورة وهي لكتف أخي وصديقي أبو عبد الله .. عندما لسعته أحدى الحشرات النصف سمية وقد رأيتها بعيني .. وهي تقارب لشكل النحلة سوداء اللون وأخبرونا كلاً من الرشيدي والسوداني :: ــ أننا نعرفها ,, وقال السوداني الملازم معنا أنه من المفروض عدم حك مكان اللسعة فكلما قمت بحكها أنفجرت هذه الأنتفاخات المائية .. أحدثت أورام مائية أخرى فسألته :: ــ كيف التخلص من هذا السم ؟
قال :: ــ أما يسحب ببرواز الأبرة أو يترك حتى يخف ويبرد ألمه




(( الطرق المواصلات ))


الطرق من أسوء ما رأيت في حياتي , خذ على سبيل المثال الطريق
الذي يربط من الميناء إلى كسلا حوالي 700 ك لم يعمل له صيانة منذ 30 سنة وكانت ضيقة جداً وتكثر فيه الحفر و المطالبات التي تهوي بها السيارة إلى نصف المتر وحدود الإسفلت الجارحة لكفراتها والأكتاف الخطرة المرتفعة 10 أمتار عن مستوى الأرض فلا إنارة ولا إرشادات ولا تحذيرات وكانت (( التريلة )) تقلص تيدر معها حتى يصل طولهما 90 متر من (( العجز ))



ثم يرفع النور العالي بعينك وأين المفر إذا كان أمامك حمار يجر عربة ممتلئة بأعواد الذرة ولا يشاهد لها أنوار تدل على سيرها





فكنا نتنقل بين المدن عن طرق الصحراء فلا يوجد أسفلت إلا الموصل بين المدن الكبيرة حتى إذا دخل إليها الإسفلت لا ترى له أثر من الأتربة والغبار



===========




ومن يملك السيارة هناك والجمرك مضاعف 3 أضعاف كما أخذ على أحد السودانيين عندما قدم من السعودية ...
فحسب عليه كيس الرز بــ (( 750 )) ريال ولم يبكي على ذلك لأنه عجّاز
الصورة التالية تبين نوعية السيارات المستخدمة والتي جلبت من دولتنا بعدما انتهى عمرها فجددت وصارت بأحسن منظر وللعلم :: ــ فكنا لا نرى النيسان فالموجود والمتوفر هي سيارات التويوتا وبعض السيارات الكورية والألمانية




عندما عزمنا السفر لبلادنا كنا أشد لهفةً من السودانيين لبلادهم
والسوداني في هذه الصورة ينتظر وصول العبارة على أحر من الجمر
ومن المعلوم انه أشد الناس حباً لبلاده وقد يعادل حُبه حبّنا لبلادنا حماها الله من شر الشرار وكيد الفجار




فكنت أرا الأهل عامة والإخوة والأقارب والأصدقاء وأقول :: ــ الله يوصلنا على بالسلامة وعلى خير



وقلت لصاحبي أهنيك على الوصول إلى جدة

وهذا برج المراقبة في جدتنا الحبيبة وكانت المسافة التي قطعناها من البداية للنهاية حوالي 7000 كيلو متر



وقد قررت السفر أليها مرة أخرى وذلك بعد 8 سنوات إن شاء الله !!!؟

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 2010-01-19, 04:41 صباحاً
الشيخ قوقل الشيخ قوقل غير متواجد حالياً
شيـــخ المنـتـديــات
وسام التميز الذهبي:  - السبب: نظير مشاركاتكم ومجهوداتكم المتميزة
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المدينة: رؤوس الهضاب
المشاركات: 2,613
جنس العضو: ذكر
الشيخ قوقل is on a distinguished road
افتراضي

أشكركم على طيب المتابعة وحسن الانتظار

أتمنى أن تنال أعجابكم قصة وصور هذه الرحلة فقد جلست بهذا الموضوع أكثر من شهراً وأنا أرَتّب وأنَسّق حتى تم طرحها أمامكم فأن حصل المراد فمن الله وإن حدث قصور فمن نفسي والشيطان
والله يحفظكم ويرعاكم
++++++++++++++++++
من أراد الاستفسار عن أي صورة أو أي معنى حول تعليقي على هذه الرحلة ,,,, فعلية كتابة مايريد ونقل الصورة التي يريد الاستفسار عنها وذلك في رده على هذا الموضوع وشكرا!!

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 2010-01-19, 05:08 صباحاً
الصورة الرمزية حبل الوريد
حبل الوريد حبل الوريد غير متواجد حالياً
عضو متميـز
وسام التميز الذهبي:  - السبب: نظير مشاركاتكم ومجهوداتكم المتميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المدينة: نجد
المشاركات: 3,937
جنس العضو: ذكر
حبل الوريد is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

:70:يشرفن اني اكون اول من يرد على موضوعك الشيق:70:

:70:مشاء الله وش اخلي ووش اقول:70:

:70:ابداع فوق المعقول:70:

:70:تقرير رائع ومفصل وجميل:70:

:70:صايد وفايد يا شيخ قوقل:70:

:70:موفق خير:70:

:70:دُمتَ مبدعاً:70:

:70::70:

التوقيع:
الله يرحمك يا محمد ويسكنك فسيح جناته
"الميت لم يتبقى له الا الدعاء فلا تنسوه من دعائكم"





رد مع اقتباس
  #8  
قديم 2010-01-19, 06:34 صباحاً
صاب صاب غير متواجد حالياً
عـضـو جـديـد
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 9
جنس العضو: ذكر
صاب is on a distinguished road
افتراضي

الحمدلله على السلامه
بصراحه الي سماك الشيخ قوقل عرف يسميك
اسم على مسمى حتى خاصية اندرويد معاك
ماشاء الله عليك كأني معك بالرحله
موضوع تشكر عليه وِيستاهل خمس نجمات
تقبل تحياتي

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 2010-01-19, 12:01 مساءٍ
زلطه زلطه غير متواجد حالياً
عـضـو ذهـبـي
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المدينة: الرياض
المشاركات: 3,126
جنس العضو: ذكر
زلطه is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله فيك اخوي
تقرير شيق وممتع ومعلومات جميلة ودائما ممتع اخوي في مواضيعك السنعة
تقبل تحيات اخوك زلطه

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 2010-01-19, 08:29 مساءٍ
الصورة الرمزية ابوتركي
ابوتركي ابوتركي غير متواجد حالياً
عـضـو ذهـبـي
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المدينة: الزلفي
المشاركات: 1,995
جنس العضو: ذكر
ابوتركي is on a distinguished road
افتراضي



بيض الله وجهك تقرير رائع ومميز ووافي وشامل
الحمد الله على السلامه
وياقف الهرج

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

Loading...
الساعة الآن: 05:11 مساءٍ

[ البحث في شبكة و منتديات البراري بإستخدام محرك البحث Google ]

Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة © لشبكة ومنتديات البراري 2010  
المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة البراري لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة البراري بل تمثل وجهة نظر كاتبها