عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2017-12-12, 12:27 مساءٍ
الصورة الرمزية نسمة هدوء
نسمة هدوء نسمة هدوء غير متواجد حالياً
عـضـو ذهـبـي
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 1,139
جنس العضو: أنثى
نسمة هدوء is on a distinguished road
Icon26 كَانَت قاسيّةً تلكَ الكَلِماتْ ..

كَلِماتُنا الأخيرةْ
أَتَعرِفينْ ؟!
دائمًا أعودُ حَزينًا الى الوَرَقْ ..!
أعودُ الى مَلاذي ومَأواي
صَفَعَتني بِقوّةٍ تِلكَ الكَلِماتْ ..
أحرَقني ، حَريقُ الرَسائلِ والذِكرياتْ
تَلومينَ حُبّي .. تَلومينَ شوقي
رَسائِلي الآنَ تُزعِجُ
وَثقيلَةٌ زِيارتي دُونَ مَوعِدٍ
لا حَياءَ فيها !
يا لِخَيبَتي .. كُنْتُ أظنُّ بأنَّني الحَياةْ ..
لم يكن خطأكِ يومًا
كُنْتُ أَكتُبُ لأُمنِياتٍ ليست لي
وأحلُّمُ بِعِيونٍ لا تَراني
أرسُمُ الوَردَ وأُزيّنُ المكَاتيبَ
انتقي أجمَلَ الكَلِماتْ ..
كُنْتُ أشعُرُ ، أن لطريقِ بدايَتنا
ألفُ طريقٍ للنهايّة
ولكنّني تابَعتُ وتابعتْ ..
متجاهلًا جميعَ الاشاراتْ ..
ومثلَ جمالِ البِداياتِ
تَكُونُ قَسوّةُ النِهاياتْ .
احتَرَقَت جَميعُها
جَميعُ رسائلي ،
صُوَري قصائدي والذكرياتْ ..
لا يُمْكِنُ أن ألومَ قَسوّتَكِ
ليستِ الْحَيَاةُ كَلِمَاتْ ..
لَيْسَت حُلمَ طِفلٍ
ولَيسَ بالحُبِّ وحدهُ يحيّا الإنسانْ !
ولم أكُنْ أَملِّكُ شيئًا سوى - الحُبّ -
والحَياةُ في الواقِعِ
لا تُشبِهُ الرِواياتْ
لَيسَ لي الحَقُّ في أن أُعاتِبْ
لن أُعاتِبَ خُطى رَحيلكِ بَعدَ اليَومِ
خَذَلَتني من قَبْلُ
جَميعُ المُحاوَلاتِ والمُحاوَلاتْ ..
خَذلَتني .. كَسَرَتني
جَرحتيني ، جَميعُ الحُواراتْ ..
آهٍ .. لو تَعلَمينَ
كم كانَتِ الْحَيَاةُ ، في ذلكِ الوقِتِ بالذاتْ
كم كانت من كَلِمَاتْ !
وكَم كَانَت قاسيّةً تلكَ الكَلِماتْ ..
قرأتُ كَثِيرًا
وَسِمعتُ كَثِيرًا
وهكذا انا انتَهيتُ
مِثْلَ الكَثيرِ الكَثيرِ من الحِكاياتْ
بِكَلِماتٍ .. كَلِمَاتْ ..!
النهايهـ.!!

التوقيع:
رد مع اقتباس